الخلاف بين الرياض وطهران حول إنتاج النفط يعود للواجهة

 وزير الطاقة السعودي خالد الفالح

وزير الطاقة السعودي خالد الفالح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-11-2016 الساعة 22:29
الرياض - الخليج أونلاين


أعلنت مصادر في منظمة "أوبك" أن السعودية هددت برفع إنتاجها النفطي بقوة لخفض الأسعار، إذا رفضت طهران فرض قيود على معروضها.

جاء ذلك خلال اجتماع لخبراء أوبك الأسبوع الماضي، خصص للعمل على وضع التفاصيل الخاصة بالتخفيضات التي ستجري مناقشتها خلال اجتماع وزاري لأوبك في 30 نوفمبر/تشرين الثاني، طبقاً لما نقلت رويترز عن مصادر حضرت الاجتماع.

وقال مصدر بأوبك حضر الاجتماع: إنّ "السعوديين هددوا بزيادة إنتاجهم إلى 11 مليون برميل يومياً، وحتى 12 مليون برميل يومياً؛ ممّا سيخفض أسعار النفط، وهددوا بالانسحاب من الاجتماع".

اقرأ أيضاً :

الدولار والجنيه.. قصة 3 أيام فارقة في العلاقة بين الطرفين

وأوضح مصدر خليجي بأوبك أن الرياض لم تقل إن الإنتاج سيرتفع بل قالت: إنه "قد" يرتفع، مضيفاً: إن "السعودية لا تهدد، والمملكة لا تنتج أكثر ممّا يحتاجه العملاء.. جميع الدول المنتجة للنفط قد ترفع إنتاجها إذا لم يكن هناك اتفاق. هذه هي الحقيقة".

وانخفضت أسعار النفط الجمعة، وتراجع خام برنت 77 سنتاً إلى 45.58 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 16.49 بتوقيت غرينتش.

وزادت السعودية الإنتاج منذ 2014 ليصل إلى مستويات قياسية عند نحو ما بين 10.5 ملايين و10.7 ملايين برميل يومياً، ولن تؤدي إضافة إمدادات جديدة إلا لزيادة تخمة المعروض العالمي، التي أدت بالفعل لانخفاض الأسعار أكثر من النصف من 115 دولاراً للبرميل منذ منتصف 2014.

وأكدت المصادر نفسها بأوبك أن الموقف السعودي جاء عقب اعتراضات من إيران، التي قالت إنها غير راغبة في تثبيت إنتاجها. وتقول إيران إنها يجب أن تعفى من مثل هذه القيود، في الوقت الذي يتعافى فيه إنتاجها بعد رفع عقوبات الاتحاد الأوروبي التي كانت مفروضة عليها.

وفي سبتمبر/أيلول اتفقت أوبك في اجتماع بالجزائر على خفض مبدئي متواضع لإنتاج النفط، وذلك في أول اتفاق من نوعه منذ 2008، مع منح وضع خاص لليبيا ونيجيريا وإيران، وهي دول تضرر إنتاجها بفعل الحروب والعقوبات.

وأبلغ الوفد السعودي لدي أوبك نظيره الإيراني أن طهران يجب أن تثبت إنتاجها عند 3.66 ملايين برميل يومياً، وهو أحدث تقدير لإنتاج إيران من قبل خبراء أوبك المعروفين بالمصادر الثانوية.

وأعلنت إيران أن إنتاجها بلغ 3.85 ملايين برميل يومياً في سبتمبر/ أيلول، وقالت إنها ستقيد إنتاجها عندما يعادل 12.7% من إجمالي سقف إنتاج أوبك؛ أي 4.2 ملايين برميل يومياً.

وقال علي كاردور، العضو المنتدب لشركة النفط الوطنية الإيرانية، الاثنين: إنّ "العمل في قطاع النفط مثل العمل في جبهات الحرب، وعلينا أن نحافظ على مواقعنا بزيادة طاقتنا الإنتاجية قدر ما نستطيع".

مكة المكرمة