الخليج يواجه التحديات الاقتصادية بتطوير بناه التحتية

مشاريع البنية التحتية تساعد في بناء اقتصاد الدول

مشاريع البنية التحتية تساعد في بناء اقتصاد الدول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-12-2016 الساعة 09:26
الكويت - الخليج أونلاين


على الرغم من استمرار الضغوط المالية والاقتصادية التي تعانيها معظم الدول الخليجية، فإن هذه الدول مستمرة في خططها التنموية والتوسع في مشاريعها الخاصة بتطوير البنية التحتية، وإدراج مشاريع جديدة خلال المرحلة المقبلة.

وهذا الأمر من شأنه أن يعزز جاذبية دول الخليج لاستقطاب الاستثمارات الخارجية ورفع قدرتها التنافسية، بحسب التقرير الأسبوعي لشركة "المزايا القابضة" في الكويت الذي نُشر الأحد.

وأظهرت التطورات في دول المنطقة أن المشاريع الخاصة بالبنية التحتية لها علاقة وثيقة بالنمو العمراني والاقتصادي الذي تشهده حالياً، إضافة إلى أنها تفتح قنوات وآفاقاً جديدة في عالم الاستثمار وجذب الاستثمارات الأجنبية المجدية إليها، ما من شأنه التأثير إيجاباً في اقتصادات هذه الدول الرئيسة.

وأشار التقرير إلى "أهمية مشاريع البنية التحتية في صياغة الاستراتيجيات والخطط الحالية والمستقبلية في بناء الاقتصاد للدول، وتأثيرها في الحراك الاستثماري والتقدّم، فضلاً عن مواجهتها التحديات، والتعاطي مع التعديلات والتغيرات المدرجة على الخطط الاقتصادية، وتوفير الفرص الكافية للمستثمرين، وإيجاد بيئة متنوعة للاستثمارات المجدية".

كما بين أن "تعزيز البنية التحتية للدول الخليجية والعالمية تعتبر من المراحل الأولى لتطوير مجتمعاتها؛ إذ تسهم في الحفاظ على النجاحات والإنجازات المحققة وتعمل على تحقيق الكثير من الإيجابيات التي تؤثر في الخدمات بكل دولة، وإيجاد أنظمة وتشريعات وسياسات تشجع على استقطاب الاستثمارات، إضافة إلى أنها تساعد في توفير الوظائف ورفع كفاءة الكوادر البشرية المحلية، وتعزز ثقافة الابتكار وفق أسس وقواعد محددة".

مشاريع سعودية

وتطرق التقرير إلى مشاريع البنية التحتية في السعودية، التي "تكاد لا تنفصل عن كل الخطط والاستراتيجيات الحكومية والتنوع الاقتصادي الذي تسعى إلى تحقيقه وفق رؤية 2030؛ إذ إن لقوة الاقتصاد السعودي وضخامة الاحتياطات الحكومية وحجم التدفقات النقدية المستقبلية، قدرةً كبيرةً على منح المملكة فرصاً جديدة لتحقيق قفزات نوعية على الأنشطة والقطاعات الاقتصادية كافة، ويرتبط هذا كله بكيفية صوغ الخطط المحفزة للاستثمارات الأجنبية المجدية".

وأضاف: "تظهر البيانات المتداولة أن السعودية تستعد لإنفاق نحو 630 بليون ريال (167.8 بليون دولار) على مشاريع البنية التحتية خلال السنوات القليلة المقبلة، من أصل 3.75 تريليونات ريال ستُنفق على العديد من القطاعات الحيوية التي تشــــمل مشاريع السكك الحديدية والطرق وتحديث المطارات وبناءها، فضلاً عن إعادة تقييم السعودية عدداً من المشاريع وفق منظور استراتيجياتها الهادفة إلى التنويع الاقتصادي، ما أدى إلى إيقاف تمويل مشاريع كبرى تصل قيمتها إلى 267 بليون دولار، من ضمنها مشاريع بنية تحتية لا تتوافق عوائدها مع التوجهات الجديدة".

الإمارات تتصدر الشرق الأوسط

ولفت إلى أن مشاريع البنية التحتية في الإمارات، "تعتبر من الأمثلة الحية على النجاح والتقدم وتطور المجتمعات في المنطقة؛ لحرصها على توفير مزيد من المحفزات والمقومات التي تمهد للنمو ومواجهة التحديات الاقتصادية على اختلاف مصادرها، وترسيخ مكانتها في صدارة الوجهات الجاذبة للاستثمارات على المستويين الإقليمي والعالمي".

وتصدرت دولة الإمارات منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا في مشاريع البنية التحتية حتى عام 2020، حيث تجاوزت قيمة مشاريع البنية التحتية في إمارة أبو ظبي 4.3 بليونات درهم (1.17 بليون دولار) من أصل 17.5 بليونات خُصصت للمشاريع الرأسمالية، في حين استقرت قيمة مشاريع البنية التحتية في دبي عند نحو 22 بليون درهم خلال العام الحالي، بحسب التقرير.

كما أوضح التقرير أن "الحراك المسجل على مشاريع البنية التحتية في دولة قطر يتوافق بشكل كبير مع وتيرة النشاط التي تشهدها إمارة دبي، حيث تستعد دبي لاستضافة إكسبو 2020، في حين تستعد قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، ما يجعل مشاريع البنية التحتية أحد المحفزات الرئيسة للنمو العمراني".

اقرأ أيضاً :

التحالف العربي لن يمدد الهدنة باليمن إذا استمرت الانتهاكات

قطر ترفع إنفاقها على الصحة والتعليم

وأظهرت البيانات المتداولة أن "قطر تستعد لإنفاق نحو 30 بليون ريال (8.2 بليونات دولار) حتى عام 2022، على مشاريع عدة تشمل الطرق السريعة والجسور والأنفاق ومحطات توليد الطاقة، فضلاً عن قيمة مشاريع البنية التحتية الخاصة باستضافة البطولة والتي تقدر بـ200 بليون ريال، في حين أظهرت الموازنة الجديدة زيادة الإنفاق الحكومي على المشاريع الرئيسة من التعليم والصحة وغيرها، التي يُتوقع أن تكون قيمتها 100 بليون ريال".

البحرين استثمار متعدد الأهداف

أما في البحرين، فاستثمارات البنية التحتية لها الكثير من الأشكال والأهداف، التي تضمن الحفاظ على تنافسيتها وجاذبيتها الاستثمارية بين الدول الاقتصادية الكبرى التي تحيط بها، حيث لا تزال عازمة على ضخ مزيد من الاستثمارات الضخمة في مشاريع البنية التحتية؛ لتعزيز التطور العمراني والحضاري والنمو الاقتصادي الخاص بها.

مكة المكرمة