الدولار يتصدر سوق صرف العملات بمكة فترة الحج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-09-2014 الساعة 10:48
جدة - الخليج أونلاين


تصدر الدولار الأمريكي، باقي العملات العالمية في سوق صرف العملات في مكة، مع قدوم موسم الحج، نظراً لثبات سعر صرفه وللاستفادة من فارق السعر مقابل العملة الأساسية.

ونقلت مجلة الاقتصادية، عن مسؤول بقطاع الصرافة السعودي، أن الدولار تصدر عملات الدول الأخرى في سوق صرف العملات في مكة، مرجعاً هذا إلى حرص حجاج الخارج على استخدام عملات غير العملة الأصلية لبلدهم، لثبات سعر صرفها وللاستفادة من فارق السعر مقابل العملة الأساسية.

وقال عادل ملطاني، شيخ طائفة الصرافين في مكة: إن "الدولار أكثر العملات التي يجري صرفها وتبديلها في هذه الفترة من قبل الحجاج، ويليه اليورو ثم الجنيه الأسترالي ثم الفرنك السويسري ثم الدولار الكندي".

وأضاف: "يأتي بعد هذا عملات دول الخليج ثم الجنيه المصري ويليه الجنيه التركي ثم النيزا النيجيري"، مبيناً أن عملات نحو 40 دولة يجري تداولها في سوق صرافة مكة.

وأوضح ملطاني، أن الحجاج يحرصون على الصرف بالدولار واليورو، خاصة القادمين من الدول التي تعاني اضطرابات داخلية وينخفض سعر صرف عملاتها، "ما يدفع حجاج تلك الدول لاستبدال عملات بلادهم الأصلية بالدولار أو اليورو".

وذكر أن عملات دول الخليج تشكل أقل من 10 بالمئة من إجمالي العملات المتداولة في سوق صرف العملات في مكة المكرمة، مضيفاً أن هذا يرجع إلى أن "الحجاج من دول الخليج يأتون إلى المملكة وقد تزودوا بكامل احتياجاتهم الأساسية فيكون استهلاكهم أقل من غيرهم".

وأضاف أن "أغلب الحجاج المصريين يحرصون على الصرف بالدولار واليورو، للاستفادة من فارق السعر مقابل العملة الأساسية، رغم ثباته بمعدل جنيهين مقابل الريال منذ اندلاع الثورة المصرية"، لافتاً أن التعامل بالليرة السورية متوقف ويحرص أهلها على عدم صرفها، خاصة بعد أن أصبح سعر صرفها أربع ليرات مقابل الريال السعودي.

وأكد أن معدل الصرف اليومي لا يتعدى المليون ريال، متوقعاً أن تشهد الأيام القادمة ارتفاعاً في معدل الصرف اليومي تزامناً مع ارتفاع عدد الحجاج، خاصة أن أغلب الحجاج في الوقت الحالي متركزون في المدينة المنورة، معرباً عن أمله بأن يعوض موسم الحج الصرافين في مكة، عن الخسائر التي تكبدوها خلال فترة العمرة هذا العام، التي انخفض فيها معدل الصرف عما كان عليه الحال، وأن يكون الوضع القادم أفضل وأن يشهد السوق انتعاشاً في حركة صرف العملات، على حد قوله.

وتوقع ملطاني، ارتفاع معدل الصرف اليومي في مكة بعد اليوم الـ 26 من الشهر الحالي، حيث تأتي أفواج الحجاج من مكة إلى المدينة ويرتفع عدد الحجاج القادمين من بلادهم، مشيراً إلى أنه "تم القضاء على ظاهرة السماسرة الذين يتلاعبون في سعر صرف العملات بنسبة 80 بالمئة بعد الأنظمة الجديدة التي فرضتها مؤسسة النقد، وبعد الفسح للمزيد من الصرافين والاشتراط على الفنادق بأن ترسل خطاباً يثبت إقامة الحاج".

مكة المكرمة