الدول النفطية الرابح الأكبر من ارتفاع قيمة الدولار

ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر أمام سلة من العملات الرئيسية

ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر أمام سلة من العملات الرئيسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-11-2015 الساعة 16:04
نيويورك - الخليج أونلاين


تشهد الأسواق الدولية حالة من تزايد الطلب على الدولار الأمريكي، نظراً لتوقعات تجتاح سوق العملات الدولية، باحتمال رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة، الشهر المقبل.

فقد سجلت العملة الأمريكية ارتفاعاً ملحوظاً لم تحققه منذ أسابيع، حينما صرحت محافظة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جانيت يلين، بأن هناك إمكانية لرفع سعر الفائدة الشهر المقبل على ضوء "تراجع المخاطر"، التي يمكن أن تصيب الاقتصاد الأمريكي، من جراء التطورات الجارية في الاقتصاد العالمي.

وارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر أمام سلة من العملات الرئيسية أمس الجمعة، وزاد مؤشر الدولار الذي يقيس تحركات الدولار أمام ست عملات رئيسية 0.15% عند 98.135 بعد أن ارتفع 0.8% أول أمس الخميس.

الدكتور ريدلي ريدينج أستاذ الاقتصاد المقارن في مدرسة لندن للاقتصاد، ذكر "أن ارتفاع قيمة الدولار سينعكس سلباً على الميزان التجاري الأمريكي، لكنه سيعزز من القدرات الاقتصادية للاقتصاد الأوروبي ولربما يسهم بدرجة ما في إخراج منطقة اليورو من الركود الاقتصادي الراهن".

ويضيف أن "ارتفاع الدولار يعني زيادة الطلب على صادرات الاقتصادات الناشئة من السلع والخدمات لأنها ستكون أقل سعراً مقيمة بالدولار، لكن أيضاً سترتفع قيمة أعباء الديون الخارجية، ومن ثم لا يمكن وضع تصور قاطع لحقيقة ما سيحدث للاقتصادات الناشئة من جراء ارتفاع الدولار في الوقت الحالي".

من جهة أخرى، بينت الدكتورة هلين بيل، أستاذة التجارة الدولية في جامعة ليدز، "أن الاقتصادات النفطية ستكون المستفيد الأكبر من ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي".

وأوضحت لـ "الاقتصادية"، "أن انخفاض أسعار النفط بما يزيد على 50% خلال عام، ترك آثاراً سلبية في الميزانيات العامة، وأصيبت تلك الميزانيات بالعجز، واضطرت بعض الحكومات إلى بيع أصول خارجية وسندات حكومية أو السحب من احتياطاتها الدولية لسد العجز الراهن، لكن ارتفاع أسعار الدولار أو أسعار الفائدة الأمريكية، قد يحسن الوضع النسبي المالي للاقتصادات النفطية مقيماً بالسلع والخدمات".

وتضيف بيل، أن "أغلب البلدان النفطية لا سيما الخليجية تستثمر في الاقتصاد الأمريكي وتحتفظ بمعظم احتياطاتها المالية في صورة ودائع دولارية، سواء في بنوكها المركزية أو في الخارج سواء، ومن ثم فإن ارتفاع قيمة العملة الأمريكية يعوض نسبياً من الخسائر الناجمة عن تراجع أسعار النفط خلال العام".

مكة المكرمة