الرياض لن تخفض إنتاجها النفطي في ظل عدم التزام طهران

تصعد أسعار النفط الخام منذ أسبوعين مدعومة بتجدد التفاؤل

تصعد أسعار النفط الخام منذ أسبوعين مدعومة بتجدد التفاؤل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-03-2016 الساعة 10:17
باريس - الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن السعودية ستبقي على حصتها في سوق النفط، وإن فكرة أن تخفض إنتاجها في حين تزيده الدول الأخرى "فكرة غير واقعية".

وأضاف الجبير يوم السبت، لمجموعة من الصحفيين في باريس: "نرى أن قوى السوق هي التي تحدد سعر النفط وسنبقي على حصتنا في السوق والأسواق ستنتعش".

ويأتي هذا التصريح عقب إعلان وزير النفط الإيراني، بیجن نامدار زنغنة، الاثنين الماضي، عن ارتفاع صادرات بلاده من النفط إلى 1.750 مليون برميل يومياً، بعد رفع العقوبات، بارتفاع بلغ 400 ألف برميل عن الفترة المناظرة من العام الماضي.

وشكلت العقوبات المفروضة على النفط الإيراني عام 2012 من قبل الاتحاد الأوروبي، بسبب برنامجها النووي، ضربة كبيرة لاقتصاد طهران القائم على النفط بشكل كبير، وحالياً تسعى إيران إلى رفع إنتاجها من النفط الخام، إلى أكثر من مليوني برميل يومياً خلال العام الجاري، تزامناً مع جهود يقودها كبار المنتجين، لتثبيت الإنتاج عن مستويات يناير/ كانون الثاني الماضي، لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

وأعربت بعض البلدان المصدرة للنفط، عن قلقها من انخفاض أسعار برميل نفط "برنت" التي سجلت انخفاضاً بنحو 70% منذ يونيو/ حزيران عام 2014، والبالغة قرابة 35 دولاراً أمريكياً حالياً، على خلفية زيادة طهران ضخها للنفط في الأسواق العالمية. وكانت أسعار النفط قبل عام ونصف فوق 100 دولار للبرميل.

وكانت المملكة العربية السعودية، جددت الاثنين الماضي، التأكيد على سعيها إلى تحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية، وتواصلها "الدائم" مع جميع المنتجين الرئيسيين في محاولة للحد من تقلباتها.

وتصعد أسعار النفط الخام منذ أسبوعين مدعومة بتجدد التفاؤل بأن الأسعار ربما بلغت أدنى مستوياتها وبدأت في التعافي بعدما أظهرت بيانات رسمية انخفاض إنتاج النفط الأمريكي لأدنى مستوياته منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

وخفضت الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، الاثنين، نسبة الاحتياطي الإلزامي للمصارف للمرة الخامسة في عام، وعززت الخطوة الشهية للمخاطرة في شتى الأسواق المالية.

كما توقع وزير الطاقة القطري، محمد السادة، قبل أيام، أن ترتفع أسعار النفط إلى مستوى 50 دولاراً للبرميل بغضون عام من الآن.

وقال السادة: "أعتقد أن انخفاض الإنتاج سيكون أكثر حدة في الأشهر القليلة المقبلة؛ لأن خطوط الاعتماد المفتوحة للعديد من الشركات؛ لا سيما الشركات الصغيرة لن تكون متوافرة، ولن يمكنهم تحمل الخسارة لمدة طويلة"، لافتاً إلى أن "الأسعار الحالية لا يتحملها النفط التقليدي وغير التقليدي بشكل مستدام، والموقف بالتأكيد لا يحتمل".

وتقول السعودية التي تعكف على خطة لتجميد الإنتاج عند مستويات يناير/ كانون الثاني بالتعاون مع فنزويلا وقطر، عضوي أوبك، وروسيا غير العضو في المنظمة، إنها تريد استقرار أسعار الخام، وما تزال إيران عقبة أمام الخطة بهدفها زيادة الإنتاج إلى مستويات ما قبل العقوبات.

لكن تصريح الجبير يظهر وجود تمسك سعودي بحصة الإنتاج إلى السوق، وذلك فيما يبدو لعدم التزام إيران.

مكة المكرمة
عاجل

أ.ف.ب: موسكو تعتبر الانسحاب الأمريكي من المعاهدة النووية مع روسيا "خطوة خطيرة"