الريال العُماني في أدنى مستوياته منذ 10 سنوات

تراجع الريال العماني بنسبة 4% بعد أن ارتفعت الصفقات الآجلة للدولار

تراجع الريال العماني بنسبة 4% بعد أن ارتفعت الصفقات الآجلة للدولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-02-2016 الساعة 10:52
مسقط - الخليج أونلاين


قال الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني، حمود بن سنجور الزدجالي، إنه لا نية لتخلي سلطنة عمان عن ربط عملتها بالدولار الذي تم منذ عام 1986.

وقال الزدجالي: إن "ضعف الريال العماني في أسواق العقود الآجلة، قد يكون راجعاً جزئياً إلى قوة الدولار الأمريكي على الصعيد العالمي".

وتراجع الريال العماني إلى أدنى مستوى له منذ عشر سنوات نتيجة لانخفاض أسعار النفط، التي عصفت بالوضع المالي العماني، واستنفدت كثيراً من الاحتياطيات الأجنبية لديه.

وتراجع الريال العماني بنسبة 4%، بعد أن ارتفعت الصفقات الآجلة للدولار والريال العماني، والمستحق تسويتها خلال 12 شهراً، إلى أعلى مستوى لها الاثنين الماضي بمقدار 1.500 نقطة، منذ عام 2006، لكنها تراجعت بمقدار 1.400 نقطة الثلاثاء.

وفي السياق، أكد بعض تجار العملة أن الريال العماني يعتبر الأكثر ضعفاً وتأثراً بالمتغيرات الاقتصادية، على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي الست المصدرة للنفط.

وفي دراسة حديثة، ذكر غولدمان ساكس أن ربط الدينار البحريني والريال العماني بالدولار، لا يمنحهما القوة اللازمة والمطلوبة لمواجهة الأزمات التجارية، متوقعاً استمرار الضغط على هاتين العملتين خلال الـ12 شهرا المقبلة، في حال تراوحت مستويات أسعار النفط ما بين 60 إلى 70 دولاراً، كما أن سلطنة عمان تعتبر الأضعف بين دول مجلس التعاون الخليجي، وعملية ربط عملتها بالدولار من الممكن أن تقع تحت ضغط كبير خلال عام 2016.

وتوقع أيضاً احتمالية تخفيض قيمة العملة إلى أكثر من 80%، في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

وتفتقر كل من البحرين وسلطنة عمان إلى الموارد المالية القوية، مقارنة بجيرانهما من دول مجلس التعاون الخليجي، لذلك تعتمد البحرين على الدعم المالي الآتي لها من المملكة العربية السعودية، خاصة أنها تعتبر حليفاً سياسياً مقرباً لها، في حين لن تحظى عمان بمثل هذا الدعم، وهو ما يعتقده كثير من المصرفيين.

مكة المكرمة