السعودية الأولى عربياً في تنافسية خدمات المحمول

شركات اتصالات سعودية

شركات اتصالات سعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 20:46
الرياض- الخليج أونلاين


قال تقرير اقتصادي متخصص صادر الاثنين، إن سوق الهاتف المحمول في المملكة العربية السعودية تصدر قائمة الأسواق العربية الأكثر تنافسية في تقديم خدماتها.

وأضاف التقرير الصادر عن مجموعة المرشدين العرب: "جاءت دولة الأردن في المرتبة الثانية تليها فلسطين"، بحسب مؤشر حدة المنافسة الخليوية الصادر عن المجموعة.

وكشفت نتائج مؤشر مجموعة المرشدين العرب السنوي لقياس مستوى التنافس في أسواق الخليوي العربية لعام 2014، أن السعودية تحتل المركز الأول بعلامة 75.86 بالمئة، تتبعها الأردن ثانياً بعلامة 73.16 بالمئة.

ومؤشر حدة التنافس الخليوي هو مؤشر نسبي في طبيعته، حيث يقارن كل سوق خليوي نسبة إلى الأسواق الخليوية الأخرى، بناء على ذلك، فإن نتيجة سوق خليوي معين في هذا المؤشر النسبي تعتمد على أداء الأسواق الخليوية الأخرى حتى لو ازدادت تنافسية هذا السوق.

وقال محمد ياسين، محلل الأبحاث في مجموعة المرشدين العرب، في بيان صحفي صدر الاثنين بمناسبة صدور التقرير، إن المملكة العربية السعودية، حافظت على مرتبتها كأكثر أسواق الخليوي تنافسية في العالم العربي للعام الرابع على التوالي.

وأضاف أن وجود أربعة مشغلي شبكات خليوية ومشغل شبكات افتراضي واحد، أدى إلى توفر التنافسية في قطاع المكالمات الدولية، وتوفر عروض الهواتف الذكية وعروض الشركات وخدمات الجيل الرابع.

ووفقاً للتقرير، جاء في المركز الثالث في مؤشر حدة التنافس الخليوي فلسطين بعلامة 71.28 بالمئة، ثم العراق بـ66.65 بالمئة، ثم مصر بعلامة 63.80 بالمئة، ثم البحرين 62.17 بالمئة، ثم تونس 60.33 بالمئة، ثم المغرب بعلامة 60.13 بالمئة، ثم عمان59.43 بالمئة، ثم الجزائر 58.44 بالمئة، ثم الكويت 56.68 بالمئة، ثم السودان بعلامة 56.49 بالمئة، ثم اليمن بـ6.01 بالمئة، ثم موريتانيا 55.97 بالمئة.

وجاء في مؤخرة ترتيب الدول في مؤشر حدة التنافس الخليوي، قطر بعلامة 49.12 بالمئة، ثم الإمارات العربية المتحدة بـ48.76 بالمئة، ثم لبنان 40.76 بالمئة، ثم سوريا بعلامة 34.45 بالمئة، وأخيراً ليبيا بعلامة 31.12 بالمئة.

ومجموعة المرشدون العرب التجارية، هي شركة تابعة لمجموعة بنك الاستثمار العربي الأردني، تختص بعمل أبحاث ودراسات تحليلية، وتقدم خدمات استشارية فيما يتعلق بأسواق الاتصالات والإعلام والتقنيات والأسواق المالية.

وكشفت نتائج مؤشر حدة التنافس عام 2014 أن سبعة بلدان احتلت مراتب أعلى بالمقارنة بمراتبها في مؤشر عام 2013؛ وهي العراق والبحرين وتونس والجزائر والكويت وقطر ولبنان، في حين احتلت سبع دول أخرى مراتب أقل بالمقارنة بمراتبها في مؤشر عام 2013 وهي مصر وعمان والمغرب والسودان وموريتانيا والإمارات العربية المتحدة وليبيا.

في المقابل حافظت كل من البلدان الخمسة المتبقية: السعودية والأردن وفلسطين واليمن وسوريا على مراتبها بالمقارنة بمؤشر عام 2013.

وقامت مجموعة المرشدين العرب بتطوير مؤشر حدة التنافس في السوق الخليوي لمقارنة وضع المنافسة في تسع عشرة دولة عربية، حيث يأخذ هذا المؤشر بعين الاعتبار عدداً من خواص سوق الخليوي والعوامل التي تؤثر فيه.

وتشمل هذه العوامل عدد مشغلي شبكات الهاتف الخليوي، وعدد التراخيص الجديدة في السوق، والحصص السوقية للمشغلين، وعدد العروض المتوفرة للخدمات المدفوعة مسبقاً والخدمات المدفوعة لاحقاً، بالإضافة إلى توفر عروض الهواتف الذكية وعروض خاصة للشركات، وخدمات الجيل الثالث/الرابع ووجود تنافس في الخدمات الدولية.

مكة المكرمة