السعودية بالمرتبة الـ41 على مؤشر الرفاهية العالمي

جاءت النرويج في مقدمة التقرير تلتها لوكسمبورغ في المركز الثاني ثم آيسلندا وسويسرا

جاءت النرويج في مقدمة التقرير تلتها لوكسمبورغ في المركز الثاني ثم آيسلندا وسويسرا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-07-2015 الساعة 23:49
بوسطن - الخليج أونلاين


حلت السعودية في المرتبة الحادية والأربعين عالمياً في مستوى الرفاهية لعام 2015، وفقاً لتقرير مجموعة "بوسطن كونسلتينج غروب".

وأشار التقرير إلى أن نصف سكان العالم يعيشون في البلدان التي تتخلف عن التنمية الاقتصادية المستديمة، وذلك طبقاً لمقياس مستوى الرفاهية العالمي 2015.

ويستخدم التقرير لتقييم التطور الاقتصادي المستديم الذي يحدد مستويات الرفاهية ثلاثة معايير رئيسية شملت المستوى الاقتصادي ويقيس دخل الفرد والاستقرار الاقتصادي والتوظيف، والاستثمارات وشملت مجال الصحة والتعليم والبنية التحتية، والاستدامة وتقيس جودة الدخل والمجتمع المدني والحوكمة والبيئة، بحسب صحيفة الرياض الرسمية.

وشمل تقييم التطور الاقتصادي المستديم الذي أعدته بوسطن كونسلتينج 149 دولة حول العالم، جاءت النرويج في المقدمة، تلتها لوكسمبورغ في المركز الثاني، ثم آيسلندا وسويسرا.

من جانبه قال دان ويترز الذي أعد المؤشر، إن بنما تصدرت دول العالم من حيث الأوضاع المعيشية للعام الثاني على التوالي؛ اذ ينعم 53% من السكان باثنين أو ثلاثة من معايير الحياة الجيدة؛ ومنها الشعور بالهدف والرفاهية المادية والصحة البدنية.

وقال ويترز: "المواطنون في بنما يتحدثون كثيراً عن سعادة يومية، الكثير من الابتسام والضحك اليومي، الكثير من الاستمتاع يومياً دون توتر وقلق كبيرين".

يأتي ذلك في الوقت الذي احتلت فيه المملكة المرتبة الـ27 عالمياً في القائمة السنوية التي صدرت عن مؤشر غالوب- هيلثوايز العالمي للحياة الجيدة لأفضل الدول التي يحلو العيش بها.

في حين تصدرت بنما القائمة جاءت أفغانستان في المركز الأخير، وقد تم وضع المؤشر بناء على مقابلات مع أكثر من 146 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 15 عاماً فأكثر في 145 دولة ومنطقة سكانية في 2014، مقابل ذلك تصدرت الإمارات القائمة خليجياً إذ احتلت المركز 21، تلتها المملكة، بعد ذلك البحرين 31، والكويت في المرتبة 45.

مكة المكرمة