السعودية "تحرق" 212 مليون دولار لتوليد الكهرباء يومياً بـ2035

يفترض على المملكة التوجه بقوة نحو الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة والمتجددة

يفترض على المملكة التوجه بقوة نحو الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة والمتجددة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 09:16
الرياض - الخليج أونلاين


حذّر منتدى الرياض الاقتصادي من استمرار اعتماد المملكة العربية السعودية على النفط لتوليد الطاقة الكهربائية، وتحلية المياه، بمعدلات الاستهلاك الحالية.

وأشار المنتدى، خلال جلسة تحضيرية عقدت مساء الأربعاء هدفها تعزيز جهود المملكة لبلوغ موقع الريادة الإقليمية في قطاع الطاقة البديلة والمتجددة، إلى احتمالية أن تخسر المملكة إيرادات تصل إلى 795 مليون ريال (212 مليون دولار) يومياً، بحلول عام 2035 من جراء ذلك، وطالب بأهمية مواصلة الجهود والخطط المتعلقة بالاستفادة من إمكانات الطاقة البديلة والمتجددة، والحد من الاستهلاك المفرط للنفط.

وبحث المنتدى أخيراً الخروج بتوصيات ومبادرات عملية قابلة للتطبيق، لتعزيز جهود المملكة لبلوغ الريادة الإقليمية في قطاع الطاقة البديلة والمتجددة، واقتراح الخيارات الأفضل لتطوير القطاع، لتقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية والحفاظ على النفط للأجيال المقبلة، وخفض الاستهلاك المتنامي بصورة كبيرة من النفط في إنتاج الطاقة، وتحلية المياه، والبحث عن أفضل البدائل الاقتصادية لتوليد الطاقة.

ولفت المشاركون في المنتدى إلى خطورة استمرار معدلات استهلاك النفط الحالي لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، البالغ وفق الإحصاءات المتخصصة نحو 4.2 ملايين برميل نفط مكافئ يومياً، ويتوقع أن تتضاعف تقريباً بحلول عام 2030، وأن تزيد بنحو 9.5 ملايين برميل نفط مكافئ يومياً بحلول 2035، الأمر الذي يفرض على المملكة التوجه بقوة نحو الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة والمتجددة، لوقف الاستهلاك المفرط والمتزايد للبترول، فضلاً عمّا يحدثه الاستهلاك من آثار بيئية ضارة للمجتمع.

مكة المكرمة