السعودية تستبعد طرح إصدارات دين خارجية قبل نهاية 2017

"سنعاود زيارة الأسواق المحلية عبر إصدارات جديدة"

"سنعاود زيارة الأسواق المحلية عبر إصدارات جديدة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-05-2017 الساعة 17:07
الرياض - الخليج أونلاين


قال مسؤول سعودي إن المملكة لن تدخل للأسواق الدولية عبر إصدارات جديدة إلا في الربع الرابع من العام الجاري، لافتاً إلى أن هذه الإصدارت يحكمها وضع السوق وتوفر السيولة.

وأوضح وكيل وزارة المالية السعودية، هندي السحيمي، أن المملكة لم تصدر أية ديون محلية منذ نهاية الربع الثالث في 2016، مضيفاً: "لن تكون هناك إصدارات خلال الشهر أو الشهرين القادمين".

وأكد السحيمي في مقابلة مع قناة "العربية"، الخميس، "سنعاود زيارة الأسواق المحلية عبر إصدارات جديدة، لكن هذا يتوقف على مستويات العجز، وأسواق الدين".

ولفت السحيمي إلى أن الحكومة قامت خلال الربع الأول من العام الحالي بصرف جميع المبالغ المستحقة، مضيفاً: "في الأرباع الأولى عادة ما تكون أقل والإيرادات كذلك؛ لأنه في العادة ما تزداد الإيرادات في الربع الرابع".

اقرأ أيضاً

1.2 مليار دولار عجز بميزان حساب البحرين الجاري في 2017

وتوقع السحيمي استمرار ضبط الإنفاق العام، مشيراً إلى أنه "لن يكون هناك أثر كبير لزيادة البدلات على مستويات العجز المقدرة مسبقاً للميزانية، وحتى الآن ومع عودة البدلات كل الأرقام قابلة للتحقق، ولا يوجد تغيير في تقديرات العجز".

ووفق المسؤول السعودي فإن ما بين 25 إلى 35%، من إجمالي العجز سيمول محلياً.

وحول الإصدار الدولي المتوقع للسعودية قال السحيمي: "لا أتوقع أن يكون خلال الربع الحالي، وهذا سيعتمد على وضع السوق وتوفر السيولة، ولم نقرر بعد إن كانت صكوكاً أو سندات".

وتقدر كلفة إعادة البدلات والمزايا لموظفي القطاع الحكومي في السعودية بنحو 9 مليارات ريال سنوياً، في حين ستصل تكلفتها في الميزانية حتى نهاية العام الحالي بنحو 7 مليارات ريال (أقل من ملياري دولار)، بحسب السحيمي.

مكة المكرمة