السعودية تستنفر الوزراء لامتصاص غضب الشارع بعد رفع الأسعار

التصريحات كان من المتوقع أن تخفف وطأة الغضب السعودي

التصريحات كان من المتوقع أن تخفف وطأة الغضب السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-01-2018 الساعة 11:08
الرياض - الخليج أونلاين (خاص)


استنفرت المملكة العربية السعودية مسؤوليها ووسائل إعلامها لامتصاص غضب الشارع السعودي، بعد رفع الأسعار الأخير المفاجئ والمعاكس لتصريحات وزير المالية الذي أكد سابقاً أنه لن يكون هناك أي رفع للأسعار حتى 2030.

وفي محاولة للتنفيس عن المواطن السعودي، الذي يواصل التعبير عن غضبه عبر تويتر، بدأ التلفزيون السعودي الرسمي سلسلة لقاءات خاصة مع وزراء ومسؤولين، بدأت الأربعاء بلقاء مع وزير المالية ولقاء مرتقب لوزير الطاقة.

وفي لقاء خاص بث مباشرة على التلفزيون السعودي، وقناة "إم بي سي" الفضائية، خرج وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، ليرد على الشعب حول الأسعار وحساب المواطن.

وفي اليوم ذاته (الأربعاء 3 يناير) أصدرت وزارة الطاقة السعودية بياناً ترد فيه على اتهامات الشعب السعودي لوزير الطاقة، خالد الفالح، بأنه لم يصدق مع الشعب حين قال إن "أسعار الوقود لن ترتفع".

وبعدها أعلن التلفزيون السعودي أن الفالح سيخرج في لقاء اليوم الخميس.

هذه الردود جاءت لتهدئة الشارع السعودي الذي ضاق بعد الصدمات التي تلقاها في وقت قياسي، بحسب تعبير مذيع التلفزيون السعودي، حيث تزامنت هذه القرارات مع دخول قرار ضريبة القيمة المضافة في السعودية بواقع 5% حيز التنفيذ، وارتفاع أسعار الماء والكهرباء والمحروقات، ما عكس حالة من التذمر الكبير.

رد وزير المالية على سؤال المذيع السعودي بأن هناك حالة تذمر في الشارع السعودي بسبب قرارات رفع الأسعار، كان بالتأكيد مجدداً أن هذه التغييرات لمصلحة المواطن في المستقبل.

حالة من عدم التصديق برزت في ردود المواطنين السعوديين، بعد أن قال الوزير: إن "الحكومة تسعى لتوفير بيئة قد تجعل المواطن يستغني عن الوظيفة".

اقرأ أيضاً :

أسعار الوقود تستنطق السعوديين.. وخبراء يحذرون من "تداعيات كارثية"

وعن توقف العلاوة، أضاف الجدعان: "أتفهم قلق الموظف من توقف العلاوة، ونعمل حالياً على إصلاح منظومة القطاع العام، نعمل لمصلحة أبنائنا وبناتنا، ولا بد أن نتعاون لتطبيق الإصلاحات الاقتصادية التي سوف تعود بالنفع على الجميع".

ورد ناشطون على قول الوزير حول العلاوة بتعليقات ساخرة وأخرى منتقدة.

- وزير الطاقة

من جهة أخرى، دفعت حالة الغضب في الشارع السعودي وزارة الطاقة إلى التوضيح للمواطنين مع الدليل القاطع (مقطع فيديو) لتهدئتهم، بعد الردود الغاضبة على تصريح للفالح، حول عدم رفع أسعار الوقود.

وأوضحت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية، أن ما يتم تداوله في بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول تصريح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، خالد الفالح، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بأثر الإنفاق التوسعي في ميزانية عام 2018، المنعقد في 20 ديسمبر من العام الماضي، بأنه لن يكون هناك أي تصحيح لأسعار الطاقة في العام الجديد غير صحيح إطلاقاً.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن حديث الفالح كان يدور حول عدم تغيير أسعار الطاقة للقطاع الصناعي فقط؛ لتخفيف العبء على المواطنين خلال الفترة التي تحتاجها الصناعات لاتخاذ الإجراءات اللازمة لترشيد استهلاكها للطاقة، وهو الأمر الذي تم تطبيقه فعلاً.

وأشار البيان إلى أنه يمكن مشاهدة مقطع الفيديو الذي تحدث خلاله وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عن هذا الموضوع على الموقع الإلكتروني الرسمي للوزارة، أو على حساب "واس" على "تويتر".

ونشرت وكالة الأنباء السعودية (واس) مقطع فيديو للفالح يبين ما قاله حول رفع الأسعار.

الأمر لم يتوقف هُنا؛ إذ طالب ناشطون بمحاسبة المسؤولين السعوديين الذين يستفزون المواطنين بتصريحاتهم، وأشاروا إلى ما قاله الفالح عن حساب المواطن بأنه سيكفي الدعم المقدم من خلاله ويزيد، ما يجعلهم يوفرون أيضاً.

و"حساب المواطن" هو برنامج أقرته الحكومة السعودية في 2017، يستهدف دعم الفئات متوسطة وقليلة الدخل من المواطنين؛ إذ سيمنحون بموجبه مبالغ مالية لمواجهة الارتفاعات المرتقبة في أسعار الوقود والكهرباء والمياه، وحزمة من الضرائب والرسوم على السلع والخدمات.

ومع دخول العام 2018 رفعت الحكومة السعودية أسعار الكهرباء والماء والمحروقات، ضمن قرار فرض ضريبة القيمة المضافة، للحد من عجز الموازنة وتنويع مصادرها بعيداً عن النفط.

كما يأتي رفع أسعار المحروقات في السعودية بعد أيام من صرف السلطات بالمملكة الدفعة النقدية الأولى للمواطنين المسجّلين في برنامج "حساب المواطن".

ولكن هذه الدفعة من حساب المواطن لا تكفي الشعب السعودي لسد حاجاته.

وتفاعل ناشطون بشكل كبير مع مقطع فيديو نشر لأحد أفراد الجيش السعودي، والذي شارك في عاصفة الحزم، وهو يناشد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أن ينظر في وضعه بعد أن تراكمت عليه الديون منذ عامين، وهدد بإخراجه من بيته لعدم دفع الإيجار، كما سيسجن بسبب ديونه.

وأعاد تغريد هذا الفيديو على تويتر أكثر من ألف و800 ناشط.

تصريحات المسؤولين كان من المتوقع أن تخفف وطأة الغضب الشعبي السعودي، إلا أنها تزيد يوماً بعد آخر. ويعبر عنها ناشطون على العديد من الوسوم بموقع تويتر ومنها (الراتب ما يكفي حاجة)، و(إسال وزير المالية).

مكة المكرمة