السعودية: 23 مليار ريال إيرادات الزكاة وعقوبات للمتهربين

ليس هناك غرامات على الزكاة لكن توجد طرق وإجراءات تحد من عملية التهرب

ليس هناك غرامات على الزكاة لكن توجد طرق وإجراءات تحد من عملية التهرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-09-2016 الساعة 12:39
الرياض - الخليج أونلاين


كشفت المديرية العامة لهيئة الزكاة والدخل السعودية، عن تحقيق نحو 23 مليار ريال إيرادات، حتى الآن، رغم تبقي نحو 100 يوم على نهاية العام، مشيرة إلى أن الإيرادات تقارب ما حققته الهيئة العام الماضي.

وأكد مدير عام الهيئة، إبراهيم المفلح، في كلمته على هامش اجتماع مديري الإدارات والفروع، الثلاثاء، أن القوائم المالية للشركات والمؤسسات تأتي عبر مركز إيداع موحد بوزارة التجارة، من خلال مركز "قوائم".

وأضاف أن عمل الهيئة يعتمد على الإقرارات الضريبية والزكوية، والتي تعتمد على البيانات والقوائم المالية.

ولفت إلى أن المكلف ملزم أن يقدم إقراره للهيئة لتقارن المعلومات التي وردت في الإقرار مع القوائم المالية، إذ يوجد ارتباط مباشر بين الهيئة ووزارة التجارة للحصول على تلك القوائم، مشيراً إلى توقيع عقوبات على المتهربين عن السداد، كما تطبق الغرامات على الضريبة، على سبيل المثال غرامات تأخير دفع المستحقات، وغرامات التهرب والإخفاء.

وأوضح أنه لا توجد غرامات على الزكاة، ولكن توجد طرق وإجراءات تحد من عملية التهرب، مثل حجب شهادة الهيئة للشركات المعينة، وإخطار الجهات الحكومية بعدم التعامل مع تلك الشركات، فضلاً عن التحصيل الإلزامي، عبر مؤسسة النقد العربي السعودي، بشرط صدور قرار قضائي من لجان الاعتراض أو الاستئناف أو ديوان المظالم.

وذكر المفلح أن الهيئة أوشكت على إنهاء الاتفاق مع الجانب الأمريكي بخصوص قانون "فاتكا"، مشيراً إلى أنه لا بد من المصادقة على الاتفاقية من قبل الجهات المعنية في البلدين.

وقال إن البنية التحتية لدى الهيئة جاهزة لاستقبال جميع البيانات الخاصة للرعايا الأمريكية الموجودين بالمملكة، وتحويل بياناتهم إلى مصلحة الضرائب الأمريكية، متوقعاً أن توقع الاتفاقية خلال الأسابيع المقبلة.

وأضاف أن السبب الرئيس وراء تراجع قيمة الإيرادات العالم الحالي هو إعلانات القوائم المالية لكبار المكلفين، وهو ما انعكس على الإيرادات، لكنها متساوية مع ما تم تحقيقه العام الماضي، نافياً تلقي الهيئة أعداد المواطنين السعوديين الذين يحملون الجنسية الأمريكية.

الجدير بالذكر أن اجتماع مديري الإدارات والفروع للهيئة يأتي بعد اعتماد دول مجلس التعاون برنامج الإصلاح الضريبي لتحقيق الاستدامة المالية، وذلك عقب إقرار لجنة التعاون المالي والاقتصادي في أمانة مجلس التعاون الخليجي ضريبتي السلع الانتقائية والقيمة المضافة، اللتين من المتوقع تطبيقهما خلال 2017 - 2018.

مكة المكرمة