السعودية: 6.93 مليارات دولار عجز الميزانية في الربع الأول

وزارة المالية السعودية

وزارة المالية السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-04-2017 الساعة 13:22
الرياض - الخليج أونلاين


أعلنت السعودية، الأحد، أن عجز ميزانيتها في الربع الأول من عام 2017 بلغ 6.93 مليارات دولار، متراجعاً عن التوقعات.

جاء ذلك على لسان وزير المالية محمد الجدعان، الذي قال: إن "التوقعات كانت تشير إلى عجز يبلغ 50 مليار ريال (13.33 مليار دولار)، إلا أن التراجع جاء بدعم من نمو الإيرادات، وتراجع المصروفات".

وأضاف في بيان صحفي: "سجلت الحكومة نجاحاً في ترشيد الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي، من خلال خفض قدره 80 مليار ريال (21.33 مليار دولار) في العام الماضي، و17 مليار ريال (4.53 مليار دولار) في العام الحالي".

وتعقيباً على الأوامر الملكية، قال الجدعان: "إنها ستنعكس بشكل عام وإيجابي على الاقتصاد السعودي على المدى القريب، عبر الزيادة في حجم السيولة، وتعزيز القوة الشرائية، ودعم النشاط الاقتصادي".

ولفت إلى أن النشاط الاقتصادي "سيشجع البيئة الاستثمارية، ويسهم في رفع ثقة القطاع الخاص، كما يؤدي هذا النشاط إلى حراك إيجابي، يضع التضخم في مستويات مناسبة بعد النمو السلبي في الفترات الماضية".

اقرأ أيضاً:

"تغريدة عفوية لشاب سعودي تتحول إلى مشروع خيري يستنهض الهمم

وأعلنت السعودية في ديسمبر/كانون الأول الماضي موازنة عام 2017، بإجمالي نفقات يبلغ 890 مليار ريال (237.3 مليار دولار)، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال (184.5 مليارات دولار)، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال (52.8 مليار دولار)، بحسب وكالة الأناضول.‏‎

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، عدة أوامر ملكية، السبت، بينها إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين.

وخفض مجلس الوزراء السعودي، في سبتمبر/أيلول الماضي، من مزايا موظفي الدولة البالغ عددهم أكثر من مليوني موظف حكومي مدني، وقرر إلغاء بعض العلاوات والبدلات والمكافآت، وخفض رواتب الوزراء ومن في مرتبتهم بنسبة 20%، كما خفض مكافآت أعضاء مجلس الشورى (البرلمان) بنسبة 15%.

وكانت السيولة المتاحة في الاقتصاد، قد تعرضت لضغوط شديدة نتيجة هذا الإجراء، كما انخفضت القوة الشرائية لموظفي الحكومة؛ ما أثر سلباً على مبيعات العديد من الشركات، خاصة في قطاع التجزئة.

مكة المكرمة