الصين تستحوذ على سوق الخليج والهند عجلة تنمية الإمارات

تشهد الاستثمارات الصينية في دول الخليج نمواً متزايداً

تشهد الاستثمارات الصينية في دول الخليج نمواً متزايداً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-12-2014 الساعة 14:31
واشنطن - الخليج أونلاين


توقعت دراسة أن تصبح الصين أكبر الأسواق التصديرية لدول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2020.

وأضافت الدراسة، التي أعدتها مجلة ذإيكونومست بالتعاون مع شركة "فالكون وشركاؤها"، أنه بالفترة بين عامي 2010 و2013، شهدت التجارة الخليجية-الصينية نمواً متسارعاً مقارنة بالشركاء الآخرين في العالم، مؤكدة تضاعف حجم الإيرادات الخليجية من الصين منذ عام 2007.

ويستعرض البحث، الذي حمل عنوان "تجارة دول مجلس التعاون الخليجي وتدفقاتها الاستثمارية"، مستوى تلك التدفقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وبقية دول العالم، بالإضافة إلى تحديد أهم محركات النمو.

وتشهد الاستثمارات الصينية في دول الخليج نمواً متزايداً، لا سيما في مجال المقاولات والإنشاءات وتجارة الجملة والتجزئة، كما تجاوز عدد الشركات الصينية المسجلة في دبي ثلاثة آلاف شركة.

وأشارت الدراسة من جهة أخرى، إلى الأهمية التي تمثلها الهند للإمارات، ولإمارة دبي على وجه الخصوص، فقد أكدت أن الصادرات الخليجية إلى الهند قد نمت بنسبة 43 في المئة العام الماضي، وهي أعلى نسبة يتم تسجيلها مع أي شريك تجاري على مستوى العالم، وتشكل هذه التجارة 11 في المئة من إجمالي صادرات دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت الراهن.

وأكد التقرير أن الاستثمارات الهندية هي المحرك الأول لدفع عجلة التنمية في الإمارات العربية المتحدة.

مكة المكرمة