"الطاقة الدولية" تتوقع انتعاشاً بطيئاً للنفط في 2017

أسعار النفط انخفضت من 100 دولار للبرميل إلى نحو 30 دولاراً

أسعار النفط انخفضت من 100 دولار للبرميل إلى نحو 30 دولاراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-02-2016 الساعة 17:13
واشنطن - الخليج أونلاين


قالت وكالة الطاقة الدولية، الاثنين، إنه من غير المرجح أن ترتفع أسعار النفط في الأسواق العالمية، عن مستوياتها الحالية قبل عام 2017، مشيرة إلى أن الانتعاش سيكون بطيئاً في 2017 نظراً لوجود إمدادات كبيرة للنفط في الأسواق.

وذكرت الوكالة في تقريرها عن توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة: "علينا أن نقول إن أوضاع سوق النفط الحالية لا تشير إلى أن الأسعار يمكن أن تنتعش بشكل كبير في المستقبل القريب، إلا إذا حصل بالطبع، تطور جيوسياسي كبير".

وأضافت: "لن نشهد قبل 2017 انسجاماً بين الإمدادات والطلب على النفط، إلا أن تراكم المخزونات الهائلة سيعمل على إبطاء وتيرة انتعاش أسعار النفط، وبعد ذلك فإن الأسواق التي ستكون قد توازنت ستبدأ تأخذ من هذه المخزونات".

وتابعت: "بينما تبدأ الأسعار في الارتفاع التدريجي عندما تبدأ السوق باستعادة توازنها، فإن توافر الإمدادات التي يمكن الأخذ منها بسهولة وسرعة، سيحد من ارتفاع الأسعار".

وأقرت الوكالة بأن توقع حركة سوق النفط "عملية معقدة جداً اليوم"، وقالت إن الخبراء ما يزالون يعانون من تبعات الانخفاض الكبير في أسعار النفط من 100 دولار للبرميل في يوليو/ تموز 2014 إلى نحو 30 دولاراً اليوم.

وقبل عام، توقع المحللون انتهاء تخمة إمدادات النفط في أواخر 2015، إلا أن توقعاتهم لم تصب.

وترى الوكالة أن الإمدادات ستقل نظراً لانخفاض الاستثمارات من جراء انخفاض الأسعار، وهذا سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج.

ومن المتوقع انخفاض الإنفاق على التنقيب على النفط ومعدات النفط بنسبة 17% هذا العام، بعد انخفاضه بنسبة 24% في 2015، وستكون هذه أول مرة منذ 1986 تنخفض فيها الاستثمارات في قطاع الصناعات النفطية على مدى عامين متتاليين، بحسب الوكالة.

ولاحظت أن الطلب على النفط سيستمر في الازدياد ولكن بوتيرة أضعف وسط اضطرابات أسواق المال والمؤشرات الواضحة، إلا أن "كل الاقتصادات تقريباً يمكن أن تشهد انخفاضاً في احتمالات نمو إجمالي ناتجها المحلي".

وتوقعت الوكالة أن يبلغ معدل نمو الطلب العالمي السنوي خلال السنوات الخمس المقبلة 1.2 مليون برميل يومياً، بانخفاض عن الزيادة بمقدار 1.6 مليون برميل في 2015، عندما ازداد الطلب في البداية بسبب انخفاض أسعار النفط.

مكة المكرمة