العراق يُفعِّل خط الشحن البحري بعد 31 سنة من الإغلاق

يواجه العراق أزمة اقتصادية اضطرته إلى تقليل حجم الموازنة المالية

يواجه العراق أزمة اقتصادية اضطرته إلى تقليل حجم الموازنة المالية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-02-2016 الساعة 20:52
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت الشركة العامة للنقل البحري في العراق، الأربعاء، تفعيل خط الشحن البحري "عراقي لاين"، المتوقف منذ عام 1985، متوقعة تحقيق أرباح مالية كبيرة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وقال عبد الكريم كنهل، مدير عام الشركة، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقرها في مدينة البصرة (جنوب): إن "الشركة قررت تفعيل خط الشحن البحري العراقي، المتوقف منذ عام 1985، وبذلك سنعاود وضع العلامات التجارية للشركة على حاويات شحن البضائع".

وأضاف كنهل، أن "إعادة افتتاح خط النقل البحري سيعزز الإيرادات المالية العراقية، ويعزز دور شركة النقل البحري على المستوى العالمي"، مضيفاً أن الشركة ستفعل الخط مجدداً عبر التشغيل المشترك مع شركات القطاع الخاص.

ويأتي قرار إعادة تفعيل خط النقل البحري العراقي، بعد نحو شهرين من إلغاء الحكومتين العراقية والسورية شركة النقل البحري المشتركة، التي أسست عام 2001، إبان نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بسبب تدني إيراداتها المالية.

ويمتلك العراق في محافظة البصرة (جنوب)، خمسة موانئ تجارية صناعية وهي "المعقل"، و"خوز الزبير"، و"أبو فلوس"، و"أم قصر"، و"الفاو الكبير"، ويصدر العراق نحو 80% من نفطه عبر موانئ البصرة.

يذكر أن الشركة العراقية العامة للنقل البحري، أسست في عام 1961، وتمكنت من تعزيز أسطولها من باخرتين إلى 24 باخرة، لم تتبق منها إلا واحدة كان العراق قد اشتراها في عام 1989، ثم انضمت أواخر عام 2012 الباخرة (بغداد) التي تم شراؤها من الصين، وبعد ذلك تعاقدت وزارة النقل مع شركة كورية جنوبية لتصنيع ثلاث بواخر لنقل البضائع، وقد تسلمها العراق خلال النصف الأول من العام الماضي، ليصبح الأسطول العراقي مكوناً من خمس بواخر، معظمها تعمل في مجال الشحن البحري بين موانئ دول تقع ضمن قارتي آسيا وأفريقيا.

ويواجه العراق حالياً، أزمة اقتصادية اضطرته إلى تقليل حجم الموازنة المالية، نتيجة انخفاض أسعار النفط إلى مستوى 30 دولاراً للبرميل، والبدء بسياسة التقشف، فيما أعلنت وزارة المالية بدء تفعيل قوانين الضرائب.

مكة المكرمة