العقوبات الأمريكية على إيران ترفع أسعار النفط

الرابط المختصرhttp://cli.re/6ZYJdo
أمريكا تهدف لإلحاق الضرر بالاقتصاد الإيراني

أمريكا تهدف لإلحاق الضرر بالاقتصاد الإيراني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-08-2018 الساعة 09:58
طهران - الخليج أونلاين

ارتفعت أسعار النفط في تداولات الثلاثاء بالتزامن مع بدء تنفيذ الحزمة الأولى من العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران.

ودخلت العقوبات الأمريكية على إيران اليوم حيّز التنفيذ رسمياً، لتشمل قطاعات مالية وتجارية وصناعية، تهدف إلى إلحاق المزيد من الضّرر بالاقتصاد الإيراني.

وتلقت أسعار الخام دعماً من العقوبات المفروضة على إيران، ثالث أكبر منتجي النفط في أوبك (3.82 ملايين برميل يومياً)، فضلاً عن تباطؤ أنشطة الحفر الأمريكية.

وبحلول الساعة (06: 04 تغ)، زادت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم أكتوبر بنسبة 0.26% أو ما يعادل 19 سنتاً إلى 73.94 دولاراً للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم سبتمبر بنسبة 0.25% أو ما يعادل 17 سنتاً إلى 69.18 دولاراً للبرميل.

وتهدف واشنطن من العقوبات على طهران إلى تكثيف الضغط عليها، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق النووي الذي أبرم بين طهران ومجموعة 5+1 عام 2015.

وتستهدف الحزمة الأولى من العقوبات النظام المصرفي الإيراني، وتتضمن حظر تبادل الدولار مع الحكومة الإيرانية، والتعاملات التجارية المتعلّقة بالمعادن النفيسة، لا سيما الذهب، وفرض عقوبات على المؤسَّسات والحكومات التي تتعامل بالريال الإيراني أو السندات الحكوميّة الإيرانية.

وتشمل العقوبات حظر توريد أو شراء قائمة من المعادن؛ أبرزها الألمنيوم والحديد والصلب، وفرض قيود على قطاعي صناعة السيارات والسجاد في إيران.

وتفرض العقوبات الجديدة قيوداً على إيران بخصوص استيراد أو تصدير التكنولوجيا المرتبطة بالبرامج التقنيّة الصناعية ذات الاستخدام المزدوج المدنيّ والعسكري.

كما تحظر العقوبات بيع طائرات الركاب وقطع غيارها إلى إيران، ودخول الشركات الأجنبيّة إلى قطاع السيارات الإيراني.

ومن المنتظر أن تدخل الحزمة الثانية من العقوبات، التي تشمل قطاع الطاقة، حيّز التنفيذ في 5 نوفمبر المقبل.

ويتوقّع اقتصاديون أن تُلحق العقوبات الأمريكية ضد إيران أضراراً كبيرة بالاقتصاد الإيراني، الذي بات على عتبة أزمة في الأشهر الأخيرة.

وكان وزير العمل الإيراني، علي ربيعي، حذّر من أن نحو مليون إيراني معرّضون لفقدان عملهم بسبب العقوبات.

وبدء سريان تنفيذ العقوبات تزامن مع موجة مظاهرات انطلقت منذ أيام في عدد من المدن الإيرانية؛ احتجاجاً على الغلاء وسوء الأوضاع الاقتصادية، بالتزامن مع فقد العملة الوطنيّة نحو نصف قيمتها منذ أبريل؛ بسبب ضعف الاقتصاد والطلب القوي على الدولار من الإيرانيين الذين يخشون تأثير العقوبات الأمريكية. 

ووقّع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في شهر مايو الماضي، أمراً تنفيذياً من شأنه إعادة فرض حزمة من العقوبات ضد إيران، بعد مرور 3 أشهر على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وقال ترامب: إن "سياسة الولايات المتحدة هي فرض حدٍّ أقصى من الضغط الاقتصادي على إيران".

وشدَّد على أنه متمسّك برأيه بأن الاتفاق الدولي مع إيران عام 2015، والخاصّ بتجميد البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات، كان صفقة "مروّعة" "أُحادية الجانب".

وتم إبرام الاتفاق النووي، المُعنون رسمياً بـ"خطّة العمل الشاملة المشتركة"، في 14 يوليو 2015، بين إيران ومجموعة "5 + 1"، التي تضمّ جميع الدول الـ5 دائمة العضوية، بالإضافة إلى ألمانيا، في إطار الجهود الدولية لتسوية قضيّة ملف طهران النووي، التي استمرّت سنوات طويلة.

مكة المكرمة