القرصنة كبَّدت واشنطن نحو 100 مليار دولار في 2016

الصين وكوريا الشمالية وروسيا تشارك أحياناً في عمليات قرصنة إلكترونية

الصين وكوريا الشمالية وروسيا تشارك أحياناً في عمليات قرصنة إلكترونية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 17-02-2018 الساعة 09:17
واشنطن - الخليج أونلاين


كشف تقرير نشره البيت الأبيض، أن القرصنة الإلكترونية كلفت الولايات المتحدة ما بين 57 و109 مليارات دولار عام 2016.

وأشار التقرير، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، السبت، إلى أن عمليات القرصنة استهدفت مؤسسات خاصة وعامة، ومنها قطع الخدمة وانتهاك البيانات وسرقة الحقوق الفكرية.

وحذَّر التقرير من نشاطات قرصنة إلكترونية تقوم بها دول، كما نبَّه إلى خطورة خاصة تتميز بها بعض الهجمات، وهي تلك التي تستهدف بنْية تحتية حساسة؛ كالطرق السريعة وشبكات الكهرباء وأنظمة الاتصالات والسدود وشبكة إنتاج الأغذية، حيث قد يمتد تأثير هذه الهجمات خارج نطاق الجهة المستهدَفة بشكل مباشر.

شاهد أيضاً:

القراصنة الروس.. رعب ينتشر ويخترق مستقبل ساسة العالم

وعبَّر التقرير عن قلق خاص من الهجمات التي تستهدف القطاع المالي وقطاع الطاقة؛ بسبب اتصالها بقطاعات أخرى، ما يجعل تأثيرها متشعِّباً.

ولم يتضمن التقرير الكثير من التوصيات بخصوص مواجهة هذه الهجمات، لكنه نوَّه إلى عدم توافر بيانات كافية عن الموضوع، وقلة الاستثمارات في الأنظمة الدفاعية.

ويأتي إصدار هذا التقرير، بعد اتهام روسيا بالوقوف وراء الهجوم الذي وقع العام الماضي، واستهدف شركات في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى، ووصفته الولايات المتحدة بأنه محاولة من الكرملين لزعزعة الاستقرار في أوكرانيا.

وقال التقرير إن الصين وكوريا الشمالية وروسيا تشارك أحياناً في عمليات قرصنة إلكترونية، كما أشار إلى قرصنة ينفذها ناشطون سياسيون ومنظمات إجرامية.

وخلص التقرير إلى أن تصميم النظم الدفاعية سيكون أسهل لو توافرت البيانات المتعلقة بهجمات وقعت في الماضي.

مكة المكرمة