الكويتيون في المرتبة الأولى خليجياً والثانية عربياً في فهم المصرفية

النتائج تدعو إلى مزيد من الاندماج المالي والتمكين الاقتصادي

النتائج تدعو إلى مزيد من الاندماج المالي والتمكين الاقتصادي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2015 الساعة 15:15
واشنطن - الخليج أونلاين


أظهر استطلاع أجرته وكالة "ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني" أن الكويتيين هم الأفضل خليجياً من حيث المعرفة المالية، في حين حلوا في المرتبة الثانية عربياً بعد تونس.

وتوصل استطلاع أجرته الوكالة حول محو الأمية المالية العالمية (الاستطلاع العالمي حول محو الأمية المالية لوكالة ستاندرد آند بورز)، الذي يعد واحداً من المقاييس الأكثر شمولاً لمحو الأمية المالية العالمية حتى الآن، إلى أن ثلثي البالغين في العالم تنقصهم المعرفة المالية بأن هناك فجوة كبيرة في المعرفة المالية بين الرجال والسيدات، بما في ذلك في الدول الأكثر تقدماً.

وجاءت نتائج الاستطلاع بعد إجراء مقابلات مع أكثر من 150 ألف بالغ في أكثر من 140 دولة، إذ خضعوا للاختبار في أربعة مبادئ مالية رئيسية وهي: الحساب، والفائدة المركبة، والتضخم، وتنويع المخاطر، وتم جمع البيانات عام 2014 من قبل منظمة غالوب كجزء من استطلاع المنظمة، وقام بتقديم الدعم التحليلي خبراء من مجموعة أبحاث البنك الدولي للتنمية ومركز التميز العالمي للثقافة المالية في جامعة جورج واشنطن.

وحل مواطنو دول النرويج والدنمارك والسويد ودولة الاحتلال الإسرائيلي، في المرتبة الأولى عالمياً، في حين تباينت النتائج في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ بلغت نسبة المعرفة المالية بين الرجال 40%، في حين بلغت النسبة لدى السيدات 36%، والمثير للاهتمام هو حصول جميع الفئات العمرية التي شملتها الدراسة في المنطقة على درجات متشابهة فيما يتعلق بمعدلات المعرفة المالية ذات الصلة.

وبلغ متوسط محو الأمية المالية بين جميع الفئات العمرية 38%، في حين بلغت نسبة محو الأمية المالية من إجمالي البالغين في الكويت 44% مقارنة بنسبة 40% في البحرين، و31% في المملكة العربية السعودية.

وبينما أظهر الاستطلاع أن مواطني دولة الإمارات الحاصلين على مستوى منخفض من التعليم والدخل، لديهم معرفة مالية أكبر من أقرانهم في معظم الاقتصادات الناشئة الأخرى، إلا أن النتائج أظهرت أن البالغين لديهم فهم ضعيف نسبياً للفائدة المركبة؛ نظراً للاستخدام الواسع للبطاقة الائتمانية في المنطقة.

نائب الرئيس التنفيذي للشؤون العامة لدى شركة "ماكجروهيل فايننشال"، الشركة الأم لوكالة ستاندرد آند بورز، كورتني جيدولدج، قال: "نحن ملتزمون بإنشاء أسواق مالية أكثر قوة في جميع أنحاء العالم"، مشيراً إلى "وجود علاقات مترابطة بين المعرفة المالية، والفرص المالية، وقوة الأسواق"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "معالجة محو الأمية المالية تعد استراتيجية رئيسية في بناء أسواق أكثر قوة ومرونة واستدامة حول العالم".

وكشف الاستطلاع عن وجود فجوة كبيرة في المعرفة المالية بين الرجال والسيدات في كل الدول تقريباً، باستثناء الإمارات.

أما عالمياً، فقد أشارت نتائج الاستطلاع الى أن هناك فارقاً من 5 نقاط بين الجنسين، حيث تبلغ نسبة المعرفة المالية لدى الرجال 35% مقارنة بنسبة 30% لدى السيدات، مع ذلك، تتفوق نسبة محو الأمية المالية لدى السيدات على الرجال في الإمارات بمقدار 4 نقاط مئوية، في حين لم يذكر الاستطلاع وجود فجوة بين الجنسين في الصين وجنوب أفريقيا.

من جهتها، قالت الخبيرة الاقتصادية الأولى في مجموعة بحوث البنك الدولي للتنمية، ليورا كلابر: إنه "في ظل مساهمة التكنولوجيا في نشر خدمات مصرفية وطرق تسديد مبتكرة، فإنه من المهم أن ندرك حجم المعرفة المالية حول العالم"، مضيفة أنها "تأمل أن تسهم هذه البيانات في مساعدة صانعي القرار على إيجاد طرق لتعزيز المعرفة المالية وحماية المستهلك، والمساعدة في فتح المجال أمام المزيد من الاندماج المالي والتمكين الاقتصادي".

1

مكة المكرمة