الكويت تستضيف اجتماع لجنة مراقبة سوق النفط

اختيار الكويت لترؤس اللجنة يأتي اعترافاً بجهودها

اختيار الكويت لترؤس اللجنة يأتي اعترافاً بجهودها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-03-2017 الساعة 20:13
الكويت - الخليج أونلاين


تستضيف دولة الكويت، السبت، الاجتماع الثاني للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة سوق النفط، لتقييم الأوضاع في السوق النفطية، وتأثير قرار خفض الإنتاج على حركة الأسعار، والسبل الكفيلة بتعزيز مستويات الأسعار.

يأتي ذلك وسط تأكيدات المنتجين من منظمة (أوبك) وخارجها بالالتزام بقيود الإنتاج التي أقرت في فيينا نهاية العام الماضي.

وبحسب صحيفة "الرأي" الكويتية، الجمعة، يترأس اللجنةَ الوزارية وزيرُ النفط الكويتي، عصام المرزوق، وتضم في عضويتها ثلاث دول من داخل (أوبك) هي الكويت والجزائر وفنزويلا، في حين يمثل الدول المنتجة من خارج المنظمة كل من روسيا وعمان.

ويأتي اجتماع اللجنة بعد مرور نحو ثلاثة أشهر منذ دخول قرار خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً حيز التنفيذ الفعلي.

ووفقاً للخفض الجديد الذي بدأ تطبيقه بالفعل مطلع شهر يناير/كانون الثاني الماضي، فإن سقف إنتاج المنظمة بات عند معدل 32.5 مليون برميل يومياً، بهدف دعم الأسعار التي تراجعت بسبب وجود كميات كبيرة فائضة من الخام في السوق العالمية.

اقرأ أيضاً :

الفالح: اتفاق "أوبك" سيُمدد إن لم تنخفض المخزونات

وفي هذا الصدد، أكد سفير الكويت لدى النمسا ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، السفير صادق معرفي، في تصريح، أهميةَ الاجتماع قائلاً: إن "المنتجين باتوا مدركين لأهمية التقيد بحصص الإنتاج المخفضة الجديدة وفق اتفاق فيينا".

وأضاف: إن "حصص الإنتاج المخفضة كفيلة بسحب الفائض الإنتاجي الموجود في السوق العالمي، وبالتالي دعم الأسعار وإبقائها عند مستويات مقبولة بالنسبة للمنتجين والمستهلكين على حد سواء".

وأشار السفير معرفي إلى أن اختيار الكويت بالإجماع، خلال اجتماع فيينا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لرئاسة أعمال اللجنة الوزارية المعنية بتطبيق خفض الإنتاج، "تأكيد على مدى الاحترام الذي تحظى به على مختلف الأصعدة، ودورها في قطاع الطاقة".

وأوضح أن "اختيار الكويت لترؤس اللجنة يأتي اعترافاً بالجهود التي بذلتها منذ إنشاء المنظمة وحتى اليوم من أجل تحقيق استقرار السوق النفطية، وحرصها على منع حدوث تقلبات في الأسعار تضر بالاقتصاد العالمي ومصالح المنتجين، وقدرتها على التنسيق بين الدول المنتجة من داخل أو خارج المنظمة".

مكة المكرمة