الكويت ما زالت تطالب العراق بـ5.7 مليار دولار كتعويض

رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتقدير التعويضات

رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتقدير التعويضات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 20:48
الكويت- الخليج أونلاين


وصلت قيمة التعويضات التي يسددها العراق للكويت مراحلها الأخيرة، وبقي على العراق أن يسدد نحو 5.7 مليار دولار أمريكي، بعد تسلم 1.19 مليار دولار في 24 يوليو/ تموز الماضي.

وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتقدير التعويضات عن خسائر الحرب العراقية على الكويت، خالد أحمد المضف، الخميس، في افتتاح أعمال الدورة الـ 78 للجنة الأمم المتحدة للتعويضات عن خسائر العدوان العراقي: إن "تعزيز مواصلة الكويت استلام هذه الدفعات، يعتمد على استمرار تدفق الموارد في صندوق التعويضات، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وأضاف: "الكويت تشدد على الحاجة لمواصلة الإيداع المنتظم في صندوق التعويضات، لنسبة خمسة في المئة من الإيرادات المتأتية من جميع مبيعات صادرات العراق من النفط والمنتجات النفطية والغاز الطبيعي وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1956، فضلاً عن نسبة خمسة في المئة، من قيمة أي مدفوعات غير نقدية للنفط والمنتجات النفطية والغاز الطبيعي".

وذكر أن "الكويت تقر بالتزام العراق المستمر، وهذا محل تقديرنا واحترامنا"، فيما تشدد أيضاً "على أهمية الاستمرار في الحفاظ على آلية شفافة تضمن التدقيق في المبالغ المحولة إلى صندوق التعويضات"، لافتاً إلى أن "استمرار إيداع هذه المبالغ في صندوق التعويضات، سيقربنا جميعاً من الإنجاز النهائي لمهمة مجلس الإدارة بخصوص دفع كامل التعويض الذي أقره المجلس لدولة الكويت".

وأشار إلى ضرورة التذكير بأن "ضمان دفع المبالغ المتبقية والمستحقة للكويت، هو مسؤولية مجلس الإدارة وفقاً لمهامه الأساسية، ولهذا لا يجب على لجنة الأمم المتحدة للتعويضات، أن تقلص من جهودها حتى يتم تسديد كامل المبالغ".

كما لفت إلى مقرر مجلس الإدارة رقم 252، بشأن المطالبات (المتنافسة المزدوجة)، والذي يدعو إلى استرداد المدفوعات الزائدة من المدفوعات النهائية للكويت، موضحاً أن "الحكومة الكويتية وافقت، وتعتزم دفع كامل المبالغ غير المستردة في القريب العاجل، بدلاً من اقتطاعها من المدفوعات النهائية".

وقال: إنه "استناداً إلى توصيات مجلس الإدارة وبالتعاون الوثيق مع أعضاء المجلس، فإن حكومة دولة الكويت تود أن تكرر التزامها، بخصوص برنامج المطالبات البيئية ومواصلة جهودها لتحقيق أهدافها، لتلبية تطلعات المجلس وإعادة تأهيل البيئة".

مكة المكرمة