اللجنة القطرية الإثيوبية للتعاون الاقتصادي تجتمع بأديس أبابا

الاجتماع يهدف إلى تقييم الاتفاقيات الاقتصادية السابقة وجعلها ملموسة على أرض الواقع

الاجتماع يهدف إلى تقييم الاتفاقيات الاقتصادية السابقة وجعلها ملموسة على أرض الواقع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-02-2016 الساعة 17:20
أديس أبابا - الخليج أونلاين


انطلق في أديس أبابا، الثلاثاء، الاجتماع الثاني للجنة الفنية المشتركة بين قطر وإثيوبيا، لبحث تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية.

رأس الجانب الإثيوبي في الاجتماع الذي سينعقد على مدار يومين، السفير سراج رشيد، مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقية في وزارة الخارجية، ورأس الجانب الآخر طارق بن علي الأنصاري، مدير إدارة التعاون الفني الدولي بوزارة الخارجية.

وفي تصريح للأناضول، أكد رشيد حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون مع قطر، في المجالات الاقتصادية، والمجالات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة ملف السلم والأمن في القارة الأفريقية.

وقال: "إن إثيوبيا تسعى للاستفادة من الإمكانيات القطرية، وذلك عبر جذب رؤوس الأموال والاستثمارات إلى البلاد"، معرباً في هذا الصدد عن "التزام بلاده بتسهيل هذه الاستثمارات".

وأوضح أن هذا الاجتماع يهدف في الأساس إلى تقييم الاتفاقيات السابقة (الموقعة عام 2013)، وإمكانية تفعيلها، وجعلها ملموسة على أرض الواقع، وبحث الفرص في مجالات التعاون بين البلدين، لافتاً إلى أن بلاده تسعى إلى إمكانية تصدير المنتجات وخاصة الزراعية إلى قطر.

وأشار إلى أن البلدين "يسعيان لتفعيل الاتفاقيات الموقعة بينهما، وتنفيذها على أرض الواقع"، مؤكداً أن قطر "تؤمن بأن العلاقات الخارجية يجب أن تدعم التبادل الاقتصادي والتجاري".

وفي عام 2013، أجرى أمير قطر السابق، حمد بن خليفة آل ثاني، زيارة إلى إثيوبيا، شهدت آنذاك، التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجالات عدة، منها: التعليم العالي، والبحث العلمي، والاستثمار وحمايته، والتجارة، والعمالة.

وكان الاجتماع الأول لهذه اللجنة عُقد العام الماضي بالدوحة، وتم الاتفاق خلاله على أن يبحث اجتماع العام 2016، تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

مكة المكرمة