النقد العربي: معدلات النمو العربية لا تكفي لخفض البطالة

تعاني اقتصادات الدول العربية المنتجة للنفط من تراجع حاد

تعاني اقتصادات الدول العربية المنتجة للنفط من تراجع حاد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-09-2016 الساعة 14:43
الرباط - الخليج أونلاين


قال عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، الخميس، إن معدلات النمو الاقتصادي في الدول العربية لا تكفي لخفض معدلات البطالة والفقر في مجتمعاتها.

وأضاف خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الـ40 لاجتماع محافظي البنوك المركزية ومؤسسات النقد في الدول العربية المنعقد بالرباط: "إن وتيرة النمو الحالية ما تزال دون المستوى الذي يمكِّن الدول العربية من تحقيق تقدم على صعيد خفض معدلات البطالة والفقر، معدلات بطالة الشباب والنساء، تمثل أحد أهم التحديات الاقتصادية التي تواجه المنطقة العربية".

وأشار الحميدي إلى أن تقديرات صندوق النقد العربي، حول نمو الاقتصادات العربية تبلغ 2.6% خلال العام الجاري، و3.1% خلال 2017، "مستفيداً من جهود وسياسات الإصلاح الاقتصادي والمالي في الدول العربية، وتوقعات تحسن أسعار النفط، وتحسن الطلب العالمي سواء من الاقتصادات المتقدمة أو اقتصادات الأسواق الناشئة".

وزاد الحميدي: "ما تزال جهود ومساعي استعادة مسار التنمية في الدول العربية، تواجه تحديات في ظل التطورات الاقتصادية الإقليمية والدولية، ومن شأن هذه التطورات أن تؤثر على وتيرة النمو فيها".

وتعاني اقتصادات الدول العربية المنتجة للنفط من تراجع حاد ناتج عن هبوط أسعار النفط الخام منذ منتصف 2014، ما دفعها العام الجاري لاتخاذ إجراءات تقشفية وإصلاحات هيكلية، في حين تعاني الدول المستهلكة للنفط من ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، وتراجع المنح المالية، لأسباب أهمها التوترات الإقليمية.

مكة المكرمة