انضمام الجزائر لـ"التجارة العالمية" سيحمي اقتصادها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-09-2014 الساعة 22:53
الجزائر- الخليج أونلاين


أكد وزير التجارة الجزائري، عمارة بن يونس، الثلاثاء، أن انضمام الجزائر إلى منظمة التجارة العالمية سيسمح لها بالدفاع بشكل أفضل عن مصالحها الاقتصادية.

ونفى بن يونس، في مؤتمر صحفي، أن يؤثر انضمام الجزائر إلى المنظمة في اقتصادها، قائلاً: إن "الاقتصاد الجزائري لن ينهار بالانضمام إلى منظمة التجارة العالمية"، مشيراً إلى أن "رؤية الحكومة الجزائرية تحرص على المصلحة الاقتصادية للبلاد بطريقة أمثل بالانضمام للمنظمة".

وأضاف أن انضمام الجزائر سيسمح بإعادة تأهيل عام للاقتصاد وضمان شفافية أكبر في الصفقات التجارية الدولية، "وهو ما لا يناسب الأشخاص المعارضين لهذه الشفافية"، وفق قوله.

وذكر بن يونس، أن كل دولة التحقت بهذه المنظمة متعددة الأطراف، التي تستحوذ على 97 بالمئة من التجارة العالمية "تفاوض انضمامها وفقاً لمصالحها، وبإمكانها أيضاً أن تطلب فترات انتقالية لحماية بعض منتجاتها الاستراتيجية".

وقال: "ضعوا ثقتكم في الخبراء والحكومة الذين يفاوضون انضمام الجزائر إلى منظمة التجارة العالمية"، مشيراً إلى أن "الجزائر هي آخر دولة كبرى لم تنضم بعد إلى هذه المنظمة".

وأشار إلى أن الجزائر ومنذ إيداع ترشيحها لدى المنظمة في عام 1987 (الاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة سابقاً)، قامت بعقد 12 جولة مفاوضات إلى اليوم، وأجابت على أكثر من 1930 سؤالاً يتعلق أساساً بنظامها الاقتصادي.

ومن جهة أخرى كشف وزير التجارة الجزائري، أن رئيس فوج العمل المكلف بانضمام الجزائر إلى منظمة التجارة العالمية، الأرجنتيني ألبيرتو دالوتو سيحل بالجزائر أواخر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

مكة المكرمة