بعد تقنين "إسرائيل" إدخال البضائع.. تحذيرات من انهيار اقتصادي في غزة

معبر كرم أبو سالم التجاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 13-07-2018 الساعة 13:59
غزة - الخليج أونلاين

حذر خبراء اقتصاد ومؤسسات دولية من انهيار كامل للاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة، نتيجة لقرار "إسرائيل" الأخير منع دخول أكثر من 400 صنف من البضائع إلى القطاع عبر "كرم أبو سالم"، وهو المعبر التجاري الوحيد مع القطاع.

وأكد هؤلاء أن القرار الإسرائيلي سيعمل على توقف عجلة الانتاج بشكل كامل في قطاع غزة، نتيجة منع مواد خاصة بالمصانع، وصولاً إلى انهيار كامل في الاقتصاد، إضافة إلى ارتفاع كبير في البطالة، بسبب توقف المئات من المهن الصناعية.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو،  أن إسرائيل ستغلق معبر كرم أبو سالم مع قطاع غزة رداً على سلسلة من الحرائق التي تندلع في الأراضي الزراعية الإسرائيلية؛ نتيجة الطائرات الحارقة التي يطلقها الفلسطينيون من غزة.

- توقف عجلة الاقتصاد

المختص الاقتصادي سمير حمتو أكد أن الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة التي اتخذتها ضد غزة، سيكون لها تبعات سلبية على القطاع الخاص، وأيضاً على المواطنين، حيث سنشهد نقصاً كبيراً في سلع حيوية.

وقال حمتو في حديثه لـ"الخليج أونلاين": "سيفقد السوق أكثر من أربع مئة سلعة حيوية، أبرزها مواد البناء والأخشاب والمواد الخام الخاصة بالمصانع".

وأضاف: "سيتأثر قطاع الصناعات الخشبية والمعدنية والبلاستيكية نتيجة الإجراءات الإسرائيلية، وهذا يعني انضمام الآلاف من الأيدي العاملة إلى صفوف البطالة المتفاقمة."

وحذر من أن تلك الإجراءات ستوقف عجلة الاقتصاد في غزة بالكامل، وتوقف الإنتاج، وهو ما سينتج عنه ارتفاع كبير في الأسعار.

- تحذير أممي

نيكولاي ملادينوف، المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، أعرب عن القلق إزاء عواقب قرار "إسرائيل" الوقف المؤقت لحركة الصادرات والواردات عبر معبر كرم أبو سالم، باستثناء الإمدادات الإنسانية الأساسية.

وقال ملادينوف، في بيان صحفي، إن المساعدة الإنسانية ليست بديلاً عن التجارة والتبادل التجاري. داعياً السلطات الإسرائيلية إلى إلغاء هذا القرار.

ويدخل من معبر كرم أبو سالم، حسب تقديرات رسمية إسرائيلية وفلسطينية، قرابة الـ(800) شاحنة يومياً تحمل مواد غذائيّة، ومعدّات طبيّة، ووقوداً، ومواد بناء، ومحاصيل زراعيّة، ومنتوجات نسيج وغيرها.

 

- انفجار قريب

مكتب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية دق ناقوس الخطر، من خلال إرساله رسالة عاجلة لسفراء دول الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، لإطلاعهم على تداعيات قرار حكومة الاحتلال تشديد الحصار على قطاع غزة .

وحذر الأورومتوسطي، في خطابه إلى السفراء، من تبعات قرار سلطات الاحتلال إغلاق معبر "كرم أبو سالم" التجاري، جنوبي شرقي قطاع غزة، وتقليص مساحة الصيد إلى ستة أميال بحرية. وبين أن فرض إجراءات كهذه في الوقت الذي يعيش فيه القطاع أصلاً أزمة إنسانية حادة، سيؤدي به إلى الانفجار خلال فترة قصيرة.

ولفت الأورومتوسطي إلى أنه من المتوقع إغلاق نحو 4 آلاف مصلحة اقتصادية وصناعية نتيجة إغلاق المعبر التجاري.

وتوقع أن يرتفع عدد الذين يعتمدون على تلقي المساعدات الإنسانية إلى نسبة قد تتجاوز 90%، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات انعدام الأمن الغذائي إلى مستويات غير مسبوقة.

وقال إن الإجراءات الإسرائيلية ستؤدي إلى تقويض الاقتصاد في القطاع، والقضاء على كل محاولات المجتمع الدولي من أجل دعم القطاع الخاص. وحذر من أن وقف الصادرات والواردات يعني انضمام عشرات الآلاف من سكان غزة إلى عداد العاطلين عن العمل، في وقت يعتبر فيه معدل البطالة في غزة الأعلى حول العالم.

مكة المكرمة