بعد تيران وصنافير.. 49% من قناة السويس للإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gEWkBB
موانئ دبي ستستولي على 49% من القناة

موانئ دبي ستستولي على 49% من القناة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-12-2018 الساعة 17:42
القاهرة – الخليج أونلاين

أثارت صفقة جديدة بين مصر والإمارات حول قناة السويس، ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في حين دشن ناشطون مصريون وعرب وسم "#لا_للبيع_لا_للتفريط"، وذلك بعد عامين من التخلي عن جزيرتي تيران وصنافير.

والخميس الماضي، أعلنت الحكومة المصرية وجود شراكة وصفقة جديدة بين قناة السويس وموانئ دبي، تحصل بموجبها القناة على 51% منها وموانئ دبي على 49%.

وعرض رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش، تفاصيل الصفقة، وقال إن المباحثات تتضمن إنشاء شركة تنمية مشتركة تكون مملوكة بنسبة 51% للمنطقة الاقتصادية للقناة، و49% منها لـ"موانئ دبي".

وأضاف مميش أن الصفقة تأتي "في إطار اهتمام الإماراتيين بالاستثمار في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، نظراً لكونها من أهم المناطق الاستثمارية الواعدة في العالم".

وأكد أن دخول مجموعة استثمارية عملاقة مثل "موانئ دبي" للاستثمار في منطقة شمال غرب خليج السويس، سيرفع التصنيف الاستثماري لـ"اقتصادية القناة"، على حد قوله.

وعقب شيوع خبر الصفقة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ودونت مئات التغريدات الغاضبة والمنددة بمخطط الإمارات الجديد والذي وصفه مغردون بأنه استيلاء على قناة السويس.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي- بحسب ما رصد "الخليج أونلاين"- مع الخبر الذي اعتبره ناشطون "بيعاً جديداً لمرافق مصرية".

وشهدت مصر منذ توقيع اتفاقية "تيران وصنافير"، في أبريل 2016، تظاهرات احتجاجية من جهات معارضة وأحزاب سياسية رأتها "تنازلاً" عن سيادة مصر على الجزيرتين لصالح السعودية.

وفي حكم نهائي، قضت المحكمة الإدارية العليا (تنظر في النزاعات الإدارية)، في 16 يناير 2017، ببطلان الاتفاقية، واستمرار الجزيرتين تحت السيادة المصرية، بينما أقر البرلمان المصري ومحكمة مصرية أخرى عكس ذلك، متفقين مع الموقف الرسمي.

مكة المكرمة