بعد غياب طويل.. ملك الأردن: كنت أجلب الاستثمارات للبلاد

الرابط المختصرhttp://cli.re/6Jn5JY
الملك الأردني برفقة عقيلته الملكة رانيا

الملك الأردني برفقة عقيلته الملكة رانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-08-2018 الساعة 19:43
عمان- الخليج أونلاين

أنهى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حالة الجدل التي عاشتها بلاده بعد غيابه 40 يوماً بالخارج، حيث أكد أنه كان يجري مباحثات مع الرئيس الأمريكي وأركان إدارته والكونغرس ومسؤولين اقتصاديين في الولايات المتحدة.

وعقّب الملك خلال ترؤسه، اليوم الأحد، جلسة مجلس الوزراء، على الشائعات التي رافقت غيابه بالقول: "أنا أسمع إشاعات كثيرة من الداخل والخارج، فمن أين يأتون بهذه الأفكار .. لا نعلم!".

وشدد الملك- حسب ما نقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية- على أن الفتنة خط أحمر، ولن يسمح باغتيال الشخصية، أو لأصحاب المصالح الشخصية والأجندات بأن يضروا بمصالح الوطن وأبنائه.

وقال الملك: إن "الهدف من زيارة واشنطن جذب الاستثمارات للأردن في شتى المجالات، وتوفير فرص عمل جديدة. شركات أمريكية أبدت رغبة في الاستثمار ودعم الأردن، واتخاذه مركزاً إقليمياً لها".

وشهد الأردن حالة من الجدل الواسع، بسبب غياب الملك مدة طويلة عن البلاد، التي تعيش حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي، إضافة إلى كشف عدد من قضايا الفساد الخطيرة، التي كان آخرها قضية "الدخان" التي تتعلق برجل أعمال كبير.

ووصفت صحيفة "الرأي"، المحسوبة على الحكومة، من يسألون عن الملك بـ"الديدان"، وهو ما أثار غضب الأردنيين حول هذا التوصيف، وفتح باباً من التراشق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو غياب الملك.

ووفقاً للدستور الأردني يحق للملك، بموجب المادة 28 (الفقرة ط)، إذا اعتزم مغادرة البلاد أن يعين بإرادة ملكية نائباً له أو هيئة نيابة لممارسة صلاحياته مدة غيابه، وعلى النائب أو هيئة النيابة أن تراعي أية شروط قد تشتمل عليها تلك الإرادة، وتشرط المادة في حال غياب الملك أكثر من 4 أشهر عقد اجتماع فوري لمجلس الأمة لينظر في الأمر.

مكة المكرمة