بن راشد: توحيد طاقات الإمارات والسعودية يخلق فرصاً تاريخية

المشاركون في خلوة العزم صحبة الشيخ محمد بن راشد

المشاركون في خلوة العزم صحبة الشيخ محمد بن راشد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-02-2017 الساعة 16:53
أبوظبي - الخليج أونلاين


قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الثلاثاء، خلال حضوره جانباً من "خلوة العزم" المشتركة بين الإمارات والسعودية، إن توحيد طاقات البلدين يمكن أن يخلق فرصاً تاريخية للشعبين والمنطقة بأكملها.

وأشار إلى أن "خلوة العزم التي تجمع 150 مسؤولاً من الجانبين، هدفها تحويل الاتفاقات والتفاهمات إلى مشروعات ميدانية، تعود بالخير على الشعبين الشقيقين، والوصول لمستوى جديد من العلاقات الاستثنائية بين الإمارات والسعودية".

وتابع بن راشد: "بتكاملنا وتعاضدنا وتوحدنا، نحمي مكتسباتنا، ونقوي اقتصاداتنا، ونبني مستقبلاً أفضل لشعوبنا"، معرباً عن تفاؤله بالخلوة، قائلاً: "متفائل بقيادات شابة تدير مسيرة التكامل بين البلدين، الأمير محمد بن سلمان، وسمو الشيخ منصور بن زايد، نراهن عليهما وعلى فرق عملهما، وعلى طاقاتهما وإنجازاتهما"، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم".

وتابع أن "ترؤس سمو الشيخ منصور بن زايد للجانب الإماراتي، أكبر ضمانة لنجاح هذه المسيرة، وثقتنا كبيرة بإدارته لهذا الحراك التاريخي بين البلدين".

وتأتي الخلوة انطلاقاً من رغبة البلدين الخليجيين في تعزيز العلاقات التاريخية بينهما، ووضع خريطة طريق لها على المدى الطويل، وضمن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي يترأسه من جانب الإمارات الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومن الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لمناقشة المجالات ذات الاهتمام المشترك، ووضع إطار عام وخطط لعمل المجلس التنسيقي السعودي الإماراتي.

اقرأ أيضاً:

تركيا تحذّر إيران من توسيع نفوذها في المنطقة

من جانبه، أكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في السياق ذاته أن بلاده تشكل مع السعودية "أكبر اقتصادين عربيين، ونشكل القوتين الأحدث تسليحاً، ونشكل نسيجاً اجتماعياً واحداً، ولدينا قيادتان تريدان مزيداً من التعاون، وشعبان يطمحان لمزيد من التكامل".

وتابع: "حجم اقتصادَي المملكة والإمارات يمثل ناتجاً محلياً إجمالياً يبلغ تريليون دولار، الأكبر في الشرق الأوسط، وصادراتهما تجعلهما الرابع عالمياً بقيمة تبلغ 713 مليار دولار".

وأشار بن زايد إلى أن "عدد السياح من المملكة للإمارات يبلغ مليوناً و900 ألف سائح، وقيمة مشروعات الإمارات في المملكة تبلغ 15 مليار درهم، وحجم التبادل التجاري بين البلدين يبلغ 84 مليار درهم".

مكة المكرمة