بورصة السعودية تستقطب المستثمرين بنظام حماية وتسوية جديد

تهدف الخطوة الجديدة لرفع حماية أصول المستثمرين في البورصة

تهدف الخطوة الجديدة لرفع حماية أصول المستثمرين في البورصة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-04-2017 الساعة 14:14
الرياض - الخليج أونلاين


تبدأ البورصة السعودية، الأحد، تطبيق نظام التسوية المعروف بـ"T+2"، وهي عملية بيع على المكشوف يقوم بها المستثمر لأوراق مالية قام باقتراضها، على أن يقوم بإعادتها إلى المُقرِض خلال المدة المتفق عليها، بهدف استقطاب المستثمرين الأجانب.

وبحسب الموقع الإلكتروني للبورصة السعودية، تهدف الخطوة الجديدة إلى رفع مستوى حماية أصول المستثمرين، وإتاحة مجال للتحقق من صحة الصفقة والتعامل مع الأخطاء إن وجدت.

وبهذا الإجراء أيضاً، تستعد المملكة لاستقبال أكبر اكتتاب محتمل في العالم، والخاص بشركة "أرامكو السعودية" أكبر شركة نفط في العالم.

وتطبق البورصة السعودية، الكبرى في المنطقة، حالياً نظام التسوية المعروف بـ"T+0" الذي يقضي بتسوية الصفقات في اليوم نفسه؛ في حين لا تسمح في الوقت الحالي بالبيع على المكشوف في تعاملاتها.

اقرأ أيضاً :

"تغريدة عفوية لشاب سعودي تتحول إلى مشروع خيري يستنهض الهمم

بالإضافة إلى ما تقدم ذكره فإن "تسوية "T+2"، هي الفترة الزمنية الواقعة بين تنفيذ الصفقة وبين تسجيل انتقال ملكية الورقة المالية في مركز الإيداع والسداد الفعلي لقيمة الورقة المالية التي تقدر بيومَي عمل.

واقتراض الورقة المالية هو عملية التحويل المؤقت للورقة المالية من مالكها إلى المستثمر المقترض، مع إلزامه بإعادة الورقة المالية إلى مالكها في موعد لاحق يتفق عليه.

الخطوة تهدف كذلك، بحسب موقع البورصة إلى "مواءمة السوق المالية السعودية، مع المعايير الدولية المطبَّقة في الأسواق الأخرى فيما يتعلق بإجراءات التسوية، ممّا يزيد من فرص إدراج السوق السعودية ضمن مؤشرات الأسواق العالمية".

كما تستهدف "تطوير البيئة الاستثمارية لتحفيز الاستثمار المؤسساتي، مع مراعاة الاحتياجات اللازمة للتكيف مع المتغيرات المستقبلية".

وتسعى السعودية للانضمام لمؤشر الأسواق الناشئة عبر مجموعة من الخطوات؛ من بينها إعادة هيكلة القطاعات لتتوافق مع المطبق عالمياً، لترتفع من 15 إلى 20 قطاعاً، وإطلاق سوق موازية للبورصة الرئيسية تستهدف شريحة الشركات الحديثة والصغيرة والمتوسطة.

مكة المكرمة