"بوينغ" الأمريكية تطير للصين وتخترق الحرب التجارية معها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LN99pe
"بوينغ" أكبر شركة مصدرة في الولايات المتحدة

"بوينغ" أكبر شركة مصدرة للطائرات في الولايات المتحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-12-2018 الساعة 21:26

اخترقت شركة بوينغ الأمريكية الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، من خلال افتتاحها أول مصنع لتجميع الطائرات من طراز 737 في بكين، بهدف تسجيل مبيعات أعلى من منافِستها "إيرباص".

وسبق افتتاح هذا المشروع الاستثماري الجديد لشركة بيونغ، اليوم السبت، تسليم أول طائرة من طراز 737، وهو الطراز الأكثر مبيعاً، والتي جمّعت بالمصنع في تشوشان، على بعد نحو 290 كيلومتراً جنوب شرقي شنغهاي، لشركة الطيران الصينية "إير تشاينا"، خلال احتفال بهذه المناسبة بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركتين.

وتهدف "بوينغ" و"إيرباص" إلى التوسع في المبيعات بالصين، ويتنافسان على الطلبيات في السوق السريعة النمو، التي من المتوقع أن تتخطى الولايات المتحدة في العقد المقبل.

واستثمرت "بوينغ" 33 مليار دولار، العام الماضي، وفق وكالة "رويترز"، للاستحواذ على حصة أغلبية في مشروع مشترك مع "كوماك" الصينية المملوكة للدولة، والمتخصصة في الطائرات التجارية، لبناء مركز التجميع.

وتصف "بوينغ"، ومقرها شيكاغو، نفسها بأنها أكبر شركة مصدرة في الولايات المتحدة، وسلمت الشركة واحدة من كل أربع طائرات صنعتها في العام الماضي لعملاء بالصين، حيث تتوقع أن يصل الطلب، خلال السنوات العشرين القادمة، إلى 7700 طائرة جديدة بقيمة 1.2 تريليون دولار.

ويأتي افتتاح المصنع، في أجواء توتر بين الولايات المتحدة والصين، بفعل حرب رسوم جمركية فرضتها الدولتان على منتجاتهما.

وقال جون برونز رئيس شركة بوينغ في الصين: "علينا أن نبقي أعيننا على الاستراتيجية الطويلة الأجل في الصين، فأنا متفائل بأننا سنجد طريقنا ونتقدم في هذا الاتجاه".

وأضاف برونز خلال حديثه للصحفيين، أنه ما زال متفائلاً بشأن نتائج المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ووصف قطاع الطيران بأنه "نقطة مضيئة" وسط التوترات بين البلدين.

وأكد برونز أن الغرض من المصنع هو تنصيب المقاعد وطلاء الطائرات وإكمال أعمال التسليم النهائي للطائرات.

وتسعى "بوينغ"، في نهاية المطاف، للوصول إلى معدل تسليم مستهدف عند 100 طائرة سنوياً في تشوشان، على الرغم من أن برونز التف على سؤال عن كيفية الوصول إلى ذلك المستوى بسرعة، وقال إن "بوينغ" لا تملك خططاً لتوسعة مجال العمل ليشمل طائرات أخرى.

وكان الرئيسان الصيني شي جين بينغ، والأمريكي دونالد ترامب، توصلا إلى اتفاق بعدم فرض رسوم جمركية جديدة بين بلديهما مدة 90 يوماً.

وتعد بكين أكبر شريك تجاري لواشنطن، بنحو 635.4 مليار دولار (عام 2017)، ولكن بعجز كبير لمصلحة الأولى، وهو ما وعد ترامب مراراً بمواجهته، ما انعكس سلباً على الاقتصاد العالمي.

مكة المكرمة