تأسيس شركة إماراتية لإدارة الموانئ على المستوى العالمي

الشركة الناشئة تفاوض حالياً لإدارة 30 ميناء حول العالم

الشركة الناشئة تفاوض حالياً لإدارة 30 ميناء حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-03-2015 الساعة 19:04
أبوظبي - الخليج أونلاين


أعلنت مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، تأسيس شركة جديدة متخصصة في تطوير وإدارة الموانئ المتوسطة والصغيرة متعددة الأغراض على المستوى العالمي.

وكشفت المؤسسة، أن الشركة الجديدة تحمل اسم موانئ "بي آند أو" (P&O)، وهي مملوكة بالكامل لحكومة دبي، وتتبع مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة الحكومية.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي، اليوم الأربعاء، للإعلان عن تأسيس الشركة الجديدة: إنها ستركز على الفرص الاستثمارية في مجال إدارة الموانئ الصغيرة والمتوسطة، لا سيما في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية، مضيفاً أن الشركة تخوض حالياً عدة مفاوضات لإدارة ما يقرب من 30 ميناء حول العالم، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول.

وأوضح رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، أن الشركة الجديدة وقعت بالفعل مذكرات تفاهم لتشغيل ميناء "دورس" بالقرب من العاصمة تيرانا بألبانيا، وميناء بالصومال، بالإضافة إلى وصول المفاوضات لمراحل متقدمة مع حكومة مدغشقر لإدارة أحد الموانئ، فضلاً عن ميناءين آخرين جارٍ توقيع عقود إدارتهما.

وأضاف بن سليم، الذي يرأس أيضاً شركة "موانئ دبي" العالمية، أن شركة "بي آند أو" ستعمل بشكل مستقل ومنفصل تماماً عن شركة موانئ دبي العالمية، التي تركز على عمليات تطوير موانئ الحاويات ذات السعات الكبيرة.

وتضم محفظة أعمال شركة "موانئ دبي العالمية" أكثر من65 محطة بحرية في ست قارات، ومن ضمنها مشاريع تطوير قيد الإنجاز في الهند وأفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط.

وقال رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي: إنه لا نية لنقل أي أصول من شركة "موانئ دبي العالمية" إلى الشركة الجديدة، حيث تقوم الأخيرة بالتفاوض على نحو مستقل مع عدد كبير من الحكومات والمؤسسات لإدارة وتنمية الموانئ الصغيرة ومتوسطة الحجم، التي يقدر عددها بنحو 5500 ميناء حول العالم، وأشار إلى أنها ستتولى تقديم خدمات التفريغ والمناولة للموانئ المتعددة الأغراض عبر العالم، وهي شريحة مهمة من الموانئ العالمية، ترتكز عملياتها بالخصوص في مناولة البضائع السائبة والشحن العام، وتشكل مصدراً مهماً لفرص الاستثمار، لكنها لا تستقطب عادة المشغلين الدوليين الكبار للموانئ.

وأضاف أن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة ستتولى تمويل العمليات التشغيلية لشركة "بي آند أو"، متوقعاً نمو أعمال الشركة وتحقيقها ربحية خلال فترة وجيزة، مشيراً إلى أن الشركة الجديدة لا تحتاج إلى رأسمال ضخم؛ ذلك أنها ستركز على عمليات تشغيل الموانئ القائمة بالفعل وتحسين العمليات التشغيلية بها من دون ضخ استثمارات في مجال بناء وتشييد موانئ جديدة.

مكة المكرمة