تدهور الاقتصاد يزيد الانتقادات الموجهة لحكومة روحاني

تدهور الاقتصاد وارتفاع نسبة البطالة في إيران

تدهور الاقتصاد وارتفاع نسبة البطالة في إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-03-2017 الساعة 13:02
طهران - الخليج أونلاين


قبل نحو شهرين على موعد الانتخابات الرئاسية في إيران، انتقدت صحيفة "كيهان"، المعروفة بتوجهها المحافظ، السياسات الاقتصادية للرئيس الإيراني حسن روحاني، وحكومته، واصفةً الوضع في البلاد بأنه "متجه نحو الأسوأ عاماً بعد عام".

وأشارت، في تقرير نشرته الثلاثاء، إلى أن الشعب الإيراني "مستاء" من السياسات والتطورات الاقتصادية للحكومة.

ووفقاً للصحيفة، فإن البلاد تشهد انخفاضاً حاداً في مبيعات قطاع الغزل والنسيج.

ونقل المصدر عن أحد مصنعي الملابس، دون أن تكشف عن اسمه، قوله: "في مثل هذه الفترة من العام الماضي، بعت 2500 قطعة ملبوسات، هذا العام لم أبع سوى 1300 قطعة".

وأضاف: "انخفضت أعمالنا بمقدار النصف، البلاد لم تشهد مثل هذا الانخفاض في المبيعات"، بحسب المصدر ذاته.

ورغم تخفيف العقوبات الاقتصادية الغربية على طهران قبل أكثر من عام، ما يزال الاقتصاد الإيراني ينمو ببطء، وهو نمو يعود إلى ارتفاع صادرات النفط الخام.

وأضافت الصحيفة في تقريرها، أن القدرة الشرائية للمواطنين انخفضت بمستوى ملحوظ في عهد حكومة روحاني، متهمة الحكومة أيضاً بعدم الاهتمام بنظرية "اقتصاد المقاومة" التي طرحها المرشد الإيراني علي خامنئي، للتخلص من المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها إيران.

وفي تصريحات له، الخميس الماضي، انتقد خامنئي سياسات روحاني الاقتصادية، في حين أكد ضرورة انتهاج "اقتصاد المقاومة"، الذي يعني به تحقيق التنمية عبر الموارد المحلية، وعدم الاعتماد على الاستثمارات الأجنبية.

وتأتي تلك الانتقادات قبل نحو شهرين من الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو/أيار المقبل، والتي يأمل المحافظون بمنع روحاني من الفوز فيها بولاية رئاسية ثانية مدتها أربع سنوات.

وبحسب دراسة نشرها المعهد الإيراني للإحصاء في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وصل عدد العاطلين عن العمل بإيران في الربع الثاني من عام 2016 إلى 3.150 ملايين شخص، بزيادة تقترب من 1.4%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الذي سبقه.

مكة المكرمة