تراجع بورصة دبي وارتفاع كبير لبورصة الكويت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 17:06
دبي - الخليج أونلاين


مع نهاية تداولات اليوم الأحد، سجلت بورصة دبي تراجعاً بنسبة جاوزت 2 %؛ إثر تعرضها لضغوط بيعية حادة نالت من أداء الأسهم العقارية كافة، فيما زادت بورصة الكويت بأعلى وتيرة صعود يومية في أكثر من 8 أشهر، وسط تباين أداء باقي أسواق المنطقة.

وانخفض المؤشر العام لسوق دبي 2.25 % ليصل إلى 4489.9 نقطة، بعد صعود دام 3 جلسات متتالية ربح خلالها ما يزيد على 124 نقطة.

وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة الأصول لدى الفجر للاستشارات المالية لوكالة الأناضول: "كانت أسهم أرابتك المحرك الرئيسي لهبوط السوق اليوم، مع استمرار تعرضها إلى ضغوط بيعية حادة وسط مخاوف المستثمرين بشأن مستقبل الشركة".

وهبط سهم أرابتك 9.86% إلى 3.84 درهم، وهو أدنى مستوى له في أكثر من 3 أشهر، ليقود مؤشر القطاع العقاري للتراجع بنسبة 4.22% .

وأضاف شرشابي: "قد تمتد التراجعات بسوق دبي في تداولات الغد، وستظل الأسهم العقارية المتحكم الرئيسي في أداء السوق لحين وضوح الرؤية بشأن أرابتك".

وتأتي مخاوف المستثمرين حول مستقبل أرابتك بعد إعلان الرئيس التنفيذي للشركة "حسن أسميك" -الأسبوع الماضي- التقدم باستقالته، وهو ما بررته إدارة الشركة بانشغاله بأعماله واستثماراته الخاصة.

وفي بورصة أبو ظبي المجاورة، أغلق المؤشر العام مستقراً عند 4803.8 نقطة، بعد تخليه عن جميع مكاسبه الصباحية مع بدء ظهور الضغوط البيعية على الأسهم القيادية.

وانخفض سهم الدار القيادي 2.03% ليضغط على مؤشر القطاع العقاري للتراجع بنحو 2.07%، كما هبط سهم دانة غاز 1.33%، وسهم اتصالات بنسبة 0.44% .

في المقابل، قادت بورصة الكويت ارتفاعات الأسواق العربية اليوم، بعدما نالت موجة لجني الأرباح من أدائها على مدار الجلسات الست الماضية.

وزاد المؤشر السعري للسوق الكويتي 1.21%، وهي أكبر وتيرة صعود يومية في أكثر من 8 أشهر، ليتجاوز حاجز 7 آلاف نقطة، وصولاً إلى 7024.26 نقطة، ليرتد بذلك من أدنى مستوياته في أكثر من 14 شهراً مع تلقيه دعماً من الأسهم القيادية في قطاع البنوك.

وقال إبراهيم الفيلكاوي، المستشار الاقتصادي والمحلل الفني لدى مركز الدراسات المتقدمة بالكويت: "كانت أسهم البنوك والخدمات المالية المحرك الرئيسي لصعود السوق الكويتي اليوم، بعد حركة تصحيحية نالت من أدائه في الفترة الماضية".

وأضاف الفيلكاوي: "لا شك أن الأنباء المتداولة حول إعادة النظر في بعض مواد قانون سوق المال، المثيرة للجدل، قد ساهمت في بث روح من التفاؤل لدى المستثمرين".

وبلغت خسائر السوق الكويتي منذ بداية العام وحتى إغلاقه الخميس الماضي 8.7% .

وأغلقت البورصة القطرية على صعود محدود بعد أن تخلت عن غالبية مكاسبها الصباحية، وزاد المؤشر العام 0.05% إلى 12460.15 نقطة، مع تفاؤل المستثمرين ببدء تطبيق القرار الخاص برفع ملكية الأجانب بالسوق إلى 49% .

وزاد سهم بنك قطر الوطني القيادي، صاحب الوزن الأكبر في مؤشر السوق الرئيسي، بنسبة 1.14% مع تفاؤل المستثمرين بقرب الإعلان عن نتائج أعمال النصف الأول والمتوقع أن تكون إيجابية في مجملها.

وأعلن بنك قطر الوطني في بيان له اليوم عن عزمه الإفصاح عن نتائج أعماله في النصف الأول من العام الجاري في 8 يوليو/ تموز القادم. وكانت أرباح البنك في الربع الأول من 2014 قد حققت زيادة قدرها 14% لتبلغ 2.4 مليار ريال مقابل 2.13 مليار ريال خلال الفترة المقارنة من 2013.

مكة المكرمة