"ترشيد" ينجح في خفض استهلاك الكهرباء والماء في قطر

"كهرماء قطر" حققت إنجازات في مجال ترشيد الاستهلاك

"كهرماء قطر" حققت إنجازات في مجال ترشيد الاستهلاك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-11-2016 الساعة 12:35
الدوحة - الخليج أونلاين


افتتح في العاصمة القطرية، الثلاثاء، مؤتمر كهرباء الخليج الثاني عشر (سيجري 2016)، تحت شعار "رفع كفاءة الطاقة" ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

وفي كلمته التي ألقاها في افتتاح المؤتمر، أكد عيسى بن هلال الكواري رئيس مؤسسة "كهرماء"، أن عقد "مؤتمر كهرباء الخليج" في دورته الثانية عشرة يمثل دليلاً على النجاحات التي ظل يحققها من انطلاقته عبر السنوات السابقة، حسب بيان للمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)، تلقى "الخليج أونلاين" نسخة منه.

وأضاف الكواري أن المؤتمر أصبح إحدى أهم المنصات العلمية التي يتم من خلالها تمازج الأفكار والمبادرات الخليجية والعالمية؛ وذلك نظراً لإسهام دورات المؤتمر المتتالية في تشجيع البحث العلمي، بالإضافة لعرض أحدث التقنيات في مجال الطاقة الكهربائية، لا سيما أنه حقق من خلال التوصيات السابقة التي نتجت عنه الكثير من المنافع لقطاعات الكهرباء بجميع دول مجلس التعاون، ولكثير من الدول حول العالم، حسب البيان.

اقرأ أيضاً :

آخر الفنانات المفتيات..هل تواجه شمس الكويتية المحاكم؟

واعتبر الكواري اختيار كفاءة الطاقة شعاراً لهذه الدورة "اختياراً موفقاً"؛ وذلك نظراً لأن كفاءة أنظمة إنتاج وتوزيع الطاقة واستهلاكها، تحد من هدر الموارد وتحافظ على البيئة وتلبي احتياجات النمو الاقتصادي المتسارع والزيادة المطردة في أنماط استهلاك الكهرباء.

وتابع: "إننا في دولة قطر قد أكدنا التزامنا بهذا الهدف كمرتكز أساسي ضمن رؤية قطر الوطنية 2030، حيث نسعى دوماً لاستخدام أحدث التقنيات بمجال الكهرباء وترشيد استخدام الطاقة وبناء الشبكات الذكية ورفع الكفاءة التشغيلية لمحطات التوليد؛ نظراً لما لذلك من أثرٍ كبيرٍ في التقليل من الانبعاثات الكربونية الضارة وحماية البيئة كخيار استراتيجي يحمي مستقبل أجيالنا".

وأشار إلى أن "كهرماء" قطعت شوطاً كبيراً باتجاه تنفيذ برامج رفع كفاءة الطاقة، وتفعيل استخدام الموارد المتاحة، من خلال برنامج "ترشيد"، الذي حقق نجاحاً كبيراً في خفض معدل استهلاك الفرد من الكهرباء بنسبة (14%) ومن المياه بنحو (15%) منذ إطلاق البرنامج في عام 2012 وحتى نهاية عام 2015.

وشدد على أن "تبادل الخبرات الفنية والعمل معاً لإيجاد الحلول المبتكرة للتحديات التي تواجه قطاع الطاقة الكهربائية، هما من صميم أهداف هذا المؤتمر المهم، ونحن على ثقة بأن الجلسات والمناقشات التي يتضمنها ستسفر عن رؤى متقدمة، تمكن القطاع من العمل بأقصى كفاءة ممكنة في ظل أفضل الممارسات العالمية، ومن الحفاظ على مواردنا الطبيعية وتحسين البيئة وخفض التكلفة".

وعلى هامش المؤتمر، افتتح وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة، المعرض الحادي والعشرين للمعدات الكهربائية، في حين بدأت عقب الجلسة الافتتاحية الجلسات النقاشية لليوم الأول، الذي يشمل جلستين نقاشيتين، تناولت الجلسة الأولى لليوم الأول موضوع كفاءة الطاقة، في حين تتناول الجلسة الثانية مناقشة نظم المعلومات الجغرافية GIS ونظم PDM.

وتقام على مدار اليومين الثاني والثالث للمؤتمر 10 جلسات، يقدم خلالها عدد من الأوراق الفنية، التي تمثل دراسات وبحوثاً من جهات أكاديمية ومصنعة من داخل وخارج المنطقة، تتناول شتى الموضوعات المرتبطة بقطاع الطاقة الكهربائية.

مكة المكرمة