تضاعف تصدير الأسلحة الإسرائيلية إلى الأسواق الخارجية

اشترت كوريا الجنوبية في 2013 من إسرائيل 67 صاروخاً

اشترت كوريا الجنوبية في 2013 من إسرائيل 67 صاروخاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 23:48
القدس المحتلة- الخليج أونلاين


ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، أن عمليات تصدير الأسلحة الإسرائيلية إلى الأسواق الخارجية، تضاعفت في العام الحالي إلى أربعة أضعاف ما كانت عليه في عامي 2012 و2013.

وأشارت هآرتس إلى أن تصدير الأسلحة يعتبر وفق معطيات قسم المبيعات العسكرية في وزارة جيش الاحتلال، المحرك الأول للاقتصاد الإسرائيلي؛ إذ تشير المعطيات إلى أن إسرائيل أبرمت في العام الماضي اتفاقيات لبيع أسلحة بقيمة 6.5 مليار دولار، كان معظمها في مجال قيام إسرائيل بإعادة صيانة الطائرات المقاتلة وتطويرها، وبيع ذخائر وطائرات دون طيار ورادارات، لعدة دول أفريقية.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن إسرائيل لا تكشف عادة عن الدول التي توقع معها صفقات السلاح، وتكتفي بوضع مخطط جغرافي يشير إلى المناطق التي تنشط فيها مبيعات السلاح، والتي تحاول وزارة الجيش الإسرائيلية تشجيع الدول فيها على شراء الأسلحة والعتاد الإلكتروني المصنع في إسرائيل.

وبحسب هآرتس فقد اشترت كوريا الجنوبية عام 2013 من إسرائيل 67 صاروخاً من طراز "سبايك"، وأربع منصات لإطلاق صواريخ، في حين ارتفعت الصادرات الأمنية إلى دول أفريقية بشكل كبير عام 2013، وبلغت قيمة العقود الموقعة معها 223 مليون دولار؛ أي ضعف حجم العقود عام 2012.

في المقابل، وصل حجم عقود بيع السلاح التي وقعتها إسرائيل مع دول أوروبية إلى 705 ملايين دولار عام 2013، مقابل 1.6 مليار دولار عام 2012.

وكشفت هآرتس أن دول آسيا والباسفيك، لا تزال الدول المركزية المستهلكة للأسلحة الإسرائيلية؛ إذ بلغت قيمة الصادرات إليها 3.9 مليار دولار.

كما وقعت الولايات المتحدة وكندا عقوداً لشراء أسلحة إسرائيلية بقيمة مليار دولار تقريباً، في حين بلغ حجم العقود التي وقعتها إسرائيل مع دول في أمريكا اللاتينية 645 مليون دولار.

وبلغ حجم مبيعات إسرائيل للسلاح والتقنيات العسكرية والخبرات الأمنية لدول في مختلف أنحاء العالم أكثر من 6 مليارات دولار سنوياً، على مدار السنوات العشر الماضية.

مكة المكرمة