تقرير أممي يكشف مصادر تمويل الحوثيين عملياتهم الإرهابية

مليشيات حوثية في شوارع صنعاء

مليشيات حوثية في شوارع صنعاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 13:42
صنعاء - الخليج أونلاين


كشف تقرير أممي النقاب عن مصادر تمويل مليشيا الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح عملياتهم ضد الحكومة الشرعية في اليمن.

وبحسب تقرير أصدره فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن، فإن الحوثيين وقوات صالح فرضوا ضرائب على النشاط التجاري الرسمي، وأيضاً على التهريب والسوق السوداء، وفرضوا ضرائب حتى على تجارة القات التي تمثّل 10% من الناتج المحلي الوطني في اليمن.

وتحت شعار تمويل الجهد الحربي، يحصل الانقلابيون على مداخيل من المهربين والمتربحين من السوق السوداء، فضلاً عن ضرائب البلديات.

اقرأ أيضاً:

اجتماع خليجي في الرياض الخميس لبحث الحوار مع إيران

التقرير الأممي يشير إلى أن الشراكة المالية بين مليشيات الحوثي والمخلوع صالح تعني سيطرة الحوثيين على شمالي اليمن وموارده المالية، مقابل تمكين صالح من العاصمة والتحكم في السوق السوداء للسلع سواء المشروعة أو غير المشروعة.

ورصدت قناة "العربية" أعمال سطو للمليشيات على مجموعة من الصناديق المالية، منها صندوق دعم النشء والرياضة، وصندوق الضمان الاجتماعي، وصندوق مؤسسة التأمينات.

بالإضافة إلى السطو على 28 مليار ريال من حساب شركة التبغ والكبريت المعروفة باسم كمران.

قادة الحوثيين لم يكتفوا بذلك بحسب ناشطين؛ بل تسابقوا على تأسيس شركات عقارية وبناء عمارات في العاصمة صنعاء.

وفضلاً عن سيطرة الحوثيين على التجارة الداخلية والخارجية ونهب مواردها، تقوم هذه المليشيات بتحويل الموانئ اليمنية، ولا سيما ميناء الحديدة، إلى مصدر لتأمين تمويل إضافي لعملياتها الإرهابية، عن طريق التهريب والاتجار بالبشر.

مكة المكرمة