ثلثا العمالة في دول الخليج من الأجانب

النسبة تصل إلى 90% في الإمارات

النسبة تصل إلى 90% في الإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-05-2017 الساعة 15:22
إسطنبول - الخليج أونلاين


قال المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون الخليجي، إن العمالة الأجنبية تمثّل أكثر من ثلثي القطاع في أسواق دول المجلس، باستثناء الإمارات، التي تصل النسبة فيها إلى 90%.

وأوضح المجلس في بيانات رسمية، الثلاثاء، أن عدد الوافدين العاملين بالدول المذكورة وصل إلى 13 مليوناً (67.8% من العمالة) بنهاية العام 2015.

ويبلغ إجمالي عدد المشتغلين في دول مجلس التعاون، باستثناء الإمارات، نحو 19 مليون فرد، موزّعين بين وافد وأجنبي، حسبما تُشير وكالة الأناضول.

وخلال العام 2015، وصل إجمالي عدد السكان في الدول الخليجية داخل سن العمل (15 سنة فأكثر)، إلى نحو 32 مليون نسمة، يشكّلون 76.3% من إجمالي سكّان دول المجلس، بحسب البيانات.

اقرأ أيضاً

73 مليون عاطل عن العمل بالدول الإسلامية ونسبة الأمية 18%

ويعيش أكثر من 17 مليون أجنبي في دول الخليج الست، ويرتفع العدد الكلي إلى 23 مليوناً أو أكثر، بعد إضافة أفراد أسر العمالة الوافدة، أي قرابة نصف السكان، البالغ عددهم 48.8 مليوناً، بحسب أرقام المركز الإحصائي لدول المجلس.

ووفق تقرير سابق للبنك الدولي، فإن دول الخليج العربي تتصدّر دول العالم من حيث نسبة وجود العمالة الأجنبية على أرضها.

ويُتوقّع أن تواجه العمالة الأجنبية في دول الخليج ضغوطاً متزايدة مع استمرار انخفاض أسعار النفط، الذي دفع بعض البلدان لترشيد النفقات، وخفض العمالة، وتراجع المشاريع.

ووفق صحيفة "إيلاف"، تصل نسبة العمالة الوافدة مقابل العمالة الوطنية في السعودية إلى ما بين 40 إلى 50%، بينما تصل في دولة الإمارات إلى 90%.

وفي الكويت تتجاوز النسبة الـ 60% بقليل، في حين تصل إلى نحو 30% في عمان، وإلى 85% في قطر، وتقترب من 60% في البحرين.

مكة المكرمة