"جني الأرباح" يدفع أغلب البورصات العربية للتراجع

خبراء يتوقعون تباين أداء الأسواق الخليجية في اليومين القادمين

خبراء يتوقعون تباين أداء الأسواق الخليجية في اليومين القادمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 17:37
عواصم - الخليج أونلاين


تراجعت أغلب البورصات العربية، في نهاية تداولات اليوم الاثنين، بعد تخليها عن مكاسبها المبكرة؛ بضغط من عمليات بيع مكثفة لجني الأرباح، فيما صعدت بورصتا مصر والبحرين؛ بدعم من عمليات شراء قوية على الأسهم القيادية.

وقال محمد الأعصر، مدير إدارة البحوث الفنية، بشركة الوطني كابيتال: "تعرضت أغلب الأسواق إلى عمليات جني أرباح منطقية، بعد صعود دام عدة جلسات متتالية، في أعقاب موجة هبوط حادة؛ جراء تهاوي أسعار النفط"، في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول.

وسجلت أسعار النفط الأسبوع قبل الماضي أدنى مستوى لها منذ مايو/ أيار 2009، متهاوية بمقدار 50 بالمئة من أسعارها، منذ أواخر يونيو/ حزيران الماضي؛ بسبب تزايد الإنتاج في الولايات المتحدة، وضعف النمو الاقتصادي، وقرار أوبك نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عدم خفض الإنتاج، لكنها عادت للتعافي منذ منتصف الأسبوع الماضي، مع هبوط إنتاج ليبيا دون مستوى 400 ألف برميل يومياً.

وأوضح الأعصر أن "التوقعات ترجح تباين أداء الأسواق الخليجية في جلستي الثلاثاء والأربعاء، في ظل إغلاق المراكز المفتوحة قبل نهاية العام الجاري".

وصعدت بورصة مصر بنحو 2.44 بالمئة، نحو أعلى مستوياتها في أسبوعين، لتغلق مستقرة عند 8958.13 نقطة، مقتربة من حاجز 9 آلاف نقطة.

وقالت منى مصطفى، المحللة الفنية لدى المجموعة الأفريقية: "استمرت المؤشرات المصرية في أدائها الإيجابي للجلسة الثانية بدعم عمليات شراء قوية للمؤسسات الأجنبية والمحلية".

وأضافت منى، في تصريح للأناضول: "لاحظنا عمليات شراء قوية على أسهم الاتصالات والعقارات والبنوك القيادية، إذ عمد المستثمرون إلى شراء تلك الأسهم، مع التوقعات بانطلاقة قوية تنتظرها في العام الجديد".

وتعرضت بورصتا الإمارات إلى عمليات جني أرباح واسعة، بعد صعودهما بنحو كبير في الجلسات القليلة الماضية، وانخفض مؤشر دبي بنسبة 1.22 بالمئة إلى 3938.64 نقطة، ليغلق دون الحاجز النفسي 4 آلاف نقطة، الذي نجح في تجاوزه الجلسة الماضية.

ونالت ضغوط بيعية مكثفة من أداء غالبية الأسهم المتداولة، خاصة في قطاعي العقارات والاستثمار، مع تراجع أسهم قيادية مثل "ديار" و"أرابتك" و"سوق دبي المالي" و"إعمار" و"دبي الإسلامي" و"دبي للاستثمار".

وفي العاصمة أبو ظبي، انخفض المؤشر العام بوتيرة أقل بلغت 1.15 بالمئة إلى 4543.14 نقطة، بعد صعوده القوي على مدار الثلاثة جلسات الماضية، نحو أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين.

وأنهت بورصة الكويت وتيرة صعود دامت لنحو 7 جلسات متتالية، دفعتها نحو أعلى مستوياتها في 3 أسابيع، وانخفض المؤشر السعري بنحو 0.78 بالمئة إلى 6627.08 نقطة، بضغط هبوط أسهم الخدمات المالية والعقارات.

وتخلت بورصة قطر عن مكاسبها المبكرة، وأغلق مؤشرها العام متراجعاً بنحو 0.47 بالمئة إلى 12571.59 نقطة، بعد صعود 4 جلسات متتالية نحو أعلى مستوياته في 3 أسابيع.

وأغلقت بورصة السعودية، أكبر أسواق المنطقة، مستقرة، بعد تخليها عن جميع مكاسبها المبكرة، وانخفض مؤشرها الرئيسي "تاسي" بنحو محدود بلغ 0.01 بالمئة إلى 8855.35 نقطة، بضغط هبوط أسهم المصارف والاتصالات القيادية.

مكة المكرمة