حرب اقتصادية على تركيا.. ترامب يزيد الضرائب والليرة تتدهور

رسالة أردوغان لأمريكا: لكم دولاراتكم ولنا ربنا وشعبنا
الرابط المختصرhttp://cli.re/g1dAWY

انخفضت بمعدل ليرة ونصف خلال يوم واحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-08-2018 الساعة 15:08
أنقرة - الخليج أونلاين

تصاعدت وتيرة الحرب الاقتصادية بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، في أعقاب إجراءات جديدة فرضها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على صادرات الصلب والألمنيوم.

وكتب ترامب في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": "أصدرت أمراً بمضاعفة رسوم الصلب 50% والألمنيوم 20% على تركيا"، وهو ما أدى إلى هبوط الليرة التركية بشكل غير مسبوق.

وعقب إجراءات ترامب بلغ سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي 6.45، وهو رقم لم يسبق أن تسجله العملة التركية خلال السنوات العشر الماضية.

وفي إطار ذلك، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مواطنيه إلى التحلي بالصبر ومواجهة تراجع عملة البلاد في مقابل الدولار، وقال: "إذا كان لديهم دولاراتهم، فنحن لنا ربنا وشعبنا".

جاء ذلك في خطاب ألقاه أمام حشد من المواطنين الأتراك، الذين كانوا في استقباله خلال وصوله إلى مسقط رأسه بولاية "ريزة" شمالي تركيا، في وقت متأخر من الخميس.

وتعهّد أردوغان بالعمل الدؤوب والسعي إلى تطوير البلاد نحو مستويات أفضل، وعلق على هبوط سعر صرف الليرة بالقول: "لن نخسر هذه الحرب الاقتصادية".

وتابع: "اليوم نحن أفضل من ذي قبل، وسنكون غداً أفضل من اليوم، كونوا على ثقة من ذلك"، مضيفاً: "هناك حملات مستمرة (ضد تركيا)، لا تلتفوا لها، ولا تنسوا أنه إذا كان لديهم دولاراتهم، فنحن لنا ربّنا وشعبنا".

وشدّد على ضرورة التحلي بالصبر والعمل بجد من أجل تحقيق الأهداف المنشودة عام 2023 (يصادف الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية).

وسجلت الليرة التركية مستويات منخفضة قياسية جديدة مقابل الدولار الأمريكي، في خلال الأيام القليلة الماضية، لتلامس 6 ليرات في مقابل الدولار الواحد، اليوم الجمعة، بعدما عاد وفد تركي من اجتماع مع مسؤولين أمريكيين دون حل فيما يبدو لخلاف دبلوماسي بين البلدين.

وقالت وكالة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية، الخميس: إن "تركيا بحاجة إلى وقف الانخفاض الحاد لليرة سريعاً"، محذرةً من أن وضع البلاد قد ساء منذ خفضت الوكالة تصنيفها لها قبل ما لا يزيد على شهر.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية فرضت عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، بعد تهديدات من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بفرض "عقوبات كبرى" على تركيا، إذا لم تطلق سراح القس الأمريكي آندرو برونسون، الذي قررت السلطات التركية وضعه تحت الإقامة الجبرية بعد سجنه 21 شهراً بتهمة دعم جماعة فتح الله غولن، التي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في 15 يوليو عام 2016.

مكة المكرمة