حرب الطاقة تستعر.. روسيا تقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا

روسيا أوقفت إمداد أوكرانيا بالغاز منذ أمس الثلاثاء (أرشيفية)

روسيا أوقفت إمداد أوكرانيا بالغاز منذ أمس الثلاثاء (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 16:42
موسكو - الخليج أونلاين


قطعت روسيا عن جارتها اللدود أوكرانيا إمدادات الغاز بشكل فعلي، وذلك غداة إعلان كييف أمس الثلاثاء، عن إخفاق مفاوضاتهما؛ ما يشكل مرحلة جديدة من حرب الطاقة الدائرة بين البلدين.

ويأتي هذا القرار بعد إخفاق الاجتماع الثلاثي بين روسيا وأوكرانيا والأوروبيين، الذي انتهى مساء الثلاثاء في فيينا، دون اتفاق بين موسكو وكييف حول أسعار الغاز الروسي.

وأعلنت شركة النفط الأوكرانية العامة "نفتوغاز"، أنها اعتباراً من مساء الثلاثاء، تعلق على الفور كل مشتريات الغاز من روسيا، بحسب ما أفادت وكالة الفرنسية للأنباء.

وأكد مدير عام مجموعة "غازبروم" الروسية، ألكسي ميلر، في بيان الأربعاء أن "أوكرانيا لم تدفع لقاء إمدادات الغاز عن يوليو/ تموز. واعتباراً من الساعة العاشرة صباحاً في 1 يوليو/تموز أوقفت إمدادات غازبروم إلى أوكرانيا".

وأضاف: أن "غازبروم لن تسلم الغاز إلى أوكرانيا، مهما كان السعر، دون دفع مسبق".

لكن وقف الإمدادات هذا من غير المرتقب أن يهدد إمدادات الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي، التي يمر نصفها تقريباً عبر الأراضي الأوكرانية.

وفي بروكسل أعلنت المفوضية الأوروبية أن قطع روسيا إمدادات الغاز عن أوكرانيا، "لن تكون مهددة" لأوروبا الشتاء المقبل رغم إخفاق المفاوضات.

وقد وعدت الشركة العامة الأوكرانية "نفتوغاز"، الثلاثاء، في بيان لها، أنها ستواصل تأمين عبور الغاز الروسي لأوكرانيا لإيصاله إلى الزبائن الأوروبيين الآخرين.

والاتفاق حول إمدادات الغاز الروسي لأوكرانيا انتهت مدته الثلاثاء، دون التوصل إلى اتفاق حول الأسعار مع غازبروم خلال المفاوضات التي جرت في فيينا بمشاركة الاتحاد الأوروبي أيضاً.

وتخوض غازبروم ونفتوغاز اختبار قوة منذ تولي سلطة موالية للغرب الحكم في كييف بداية 2014، واندلاع التوتر مع موسكو في شرق أوكرانيا الذي يسيطر عليه الانفصاليون الموالون لروسيا.

وقامت موسكو برفع أسعار الغاز الذي تسلمه لأوكرانيا التي ترفض الدفع، وأصبحت تعتمد بشكل متزايد على الغاز المستورد من أوروبا الوسطى والنرويج.

وتعتبر غازبروم من جهتها أن هذه الإمدادات غير شرعية في معظم الأحيان؛ لأنها يمكن أن تنقل كميات من الغاز مستوردة أساساً من روسيا ثم تباع لاحقاً إلى أوكرانيا من قبل دول أوروبية أخرى.

لكن صراع القوة هذا بين موسكو وكييف يثير مخاوف من حصول خلل في إمدادات الغاز الروسي نحو الاتحاد الأوروبي، كما حصل في "حروب غاز" سابقة في 2006 و2009.

إلا أن المفوض الأوروبي المكلف بشؤون الطاقة، ماروس سيفكوفيتس، قال خلال مؤتمر صحافي في بروكسل إن الاحتياطي الحالي لأوكرانيا يمكن أن يستكمل بمشتريات من جهات أخرى غير المجموعة الروسية غازبروم.

وأضاف: "لقد حصل تعهد واضح من الجانبين الأوكراني والروسي بالحرص على أن نقل الغاز نحو أوروبا سيستمر دون انقطاع".

وأكد أن "إمدادات الغاز إلى أوكرانيا وإلى الاتحاد الأوروبي ليست مهددة".

مكة المكرمة