حركة موانئ البحر الأحمر لم تتأثر بـ"عاصفة الحزم"

ميناء جدة بالسعودية

ميناء جدة بالسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2015 الساعة 13:20
جدة - الخليج أونلاين


أكد نائب رئيس لجنة النقل بغرفة تجارة جدة، وعضو اللجنة الوطنية للمخلصين الجمركيين إبراهيم العقيلي، عدم تأثر حركة وصول ومغادرة السفن وتدفق البضائع وتصديرها للموانئ السعودية الواقعة على البحر الأحمر؛ بمجريات العمل العسكري في "عاصفة الحزم"، مشيراً إلى انتظام العمل التجاري المعتاد بوتيرة طبيعية.

وقال إبراهيم عقيلي: "من خلال متابعتي اليومية لحركة تخليص البضائع الواردة عبر ميناءي جدة الإسلامي، وميناء مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، أكاد أجزم بأن سير العمل يتم بوتيرة أفضل من بعض المواسم السابقة بالنسبة لنفس التوقيت من العام".

ووفقاً لصحيفة الرياض، التي أكد لها نائب رئيس لجنة النقل، أنه حتى في حال حدوث أي طارئ يؤثر في حركة الملاحة عبر باب المندب، فلن يكون لذلك تأثير سلبي كبير على المملكة، مبيناً أن لدى المملكة العديد من البدائل والحلول سواء عبر منظومة الموانئ على الخليج العربي، أو عبر استغلال منظومة النقل البري بشكل تكاملي، يدعم عملية النقل البحري ويبهر العالم كما أبهرتهم "عاصفة الحزم".

وأشار إلى أن تلك المنظومة البرية التي تعتمد حالياً على الشاحنات والقطارات في جزء منها، تشهد حالياً العديد من المشروعات التوسعية بالنسبة للقطارات، قادرة على أن تكون بديلاً بنتائج مبهرة في حال حدوث أي طارئ يؤثر في حركة الملاحة.

يذكر أن الموانئ السعودية، سواء منها الواقعة على البحر الأحمر أو الخليج العربي، تحظى بسمعة طيبة على المستويين الإقليمي والدولي، لما لها من دور تاريخي في حركة التجارة البحرية، ودور آخر إسلامي يتمثل في استقبال حجاج بيت الله الحرام.

وتشكل الموانئ السعودية أحد أهم المحاور والركائز الأساسية التي تعتمد عليها الدولة؛ في تنفيذ خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتعاقبة، التي شهدتها السعودية خلال العقود الثلاثة الماضية، ويشهد لها نجاحها في التعامل مع المتغيرات كافة ومواجهة كل المصاعب والتحديات بكفاءة عالية.

مكة المكرمة