خبراء: تصدير الخام الأمريكي يسهم في خفض الأسعار العالمية

الحظر الأمريكي جاء رداً على حظر مماثل من قبل الدول العربية خلال حرب 73

الحظر الأمريكي جاء رداً على حظر مماثل من قبل الدول العربية خلال حرب 73

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-09-2014 الساعة 15:45
واشنطن - الخليج أونلاين


يرى خبراء ومؤسسات استشارية أن أسعار النفط العالمية ستشهد انخفاضاً في حال إلغاء الولايات المتحدة الحظر الذي تفرضه على تصدير نفطها الخام، وسط توقعات بأن تتحرك الإدارة الأمريكية في هذا الاتجاه عقب انتخابات الكونغرس المزمعة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وحظرت واشنطن تصدير النفط الخام منذ أكثر من 40 عاماً، وذلك رداً على قيام دول عربية بحظر تصدير النفط للولايات المتحدة، في ذلك الحين؛ بسبب موقف واشنطن المؤيد لإسرائيل خلال حربها مع مصر وسوريا عام 1973.

ويثير الحظر الأميركي جدلاً واسعاً في عموم الولايات المتحدة، لاستمراره حتى اليوم، مع وجود استثناءات في بعض الحالات الخاصة التي يسمح فيها بتصدير النفط الخام، وتقوم بعض المجموعات بتشكيل جماعات (لوبيات) للضغط على الإدارة الأمريكية لرفع الحظر، وترى أن الظروف تغيرت في ظل النمو الكبير في قطاع الطاقة.

وأعدت شركة "نيرا" الاستشارية للدراسات الاقتصادية (NERA)، دراسة بهذا الخصوص، أكدت فيها أن رفع الحظر سيعزز الاقتصاد الأمريكي، والقوة العالمية للولايات المتحدة، إذ أعرب مستشار الشركة المشارك في إعداد التقرير، روبرت بارون، عن اعتقاده بأن إدارة أوباما لن تتخذ أي خطوة في هذا الموضوع قبل انتخابات الكونغرس، مشيراً إلى أن نتائج الانتخابات ستؤدي دوراً هاماً في إلغاء الحظر.

ولفت "بارون"، بحسب تصريحات نقلتها وكالة الأناضول، إلى أن الديمقراطيين يتبنون موقفاً حذراً أكثر من الجمهوريين، وأن إدارة أوباما قد تلجأ إلى إلغاء جزئي للحظر، لإرضاء الطرفين، منوهاً إلى أن هذه الخطوة لن تكون كافية، "لكنها أفضل من عدم القيام بشيء"، واعتبر أن الإلغاء التام للحظر سيكون أكثر فائدة للبلاد.

بدوره، أكد جان سيزنيك، المدرس في جامعة "جورج تاون"، الباحث في معهد دراسات الشرق الأوسط، أن رفع الحظر سيسهم في تراجع أسعار الطاقة، ورأى أن الولايات المتحدة "بدأت برفع الحظر عملياً رغم عدم إلغائه قانونياً"، موضحاً أنها تستورد 8 ملايين برميل من النفط الخام يومياً، في حين تصدر 5 ملايين برميل من المشتقات النفطية، بعد تكرير النفط المستورد، على حد قوله.

مكة المكرمة