خبير نفطي يتوقّع بلوغ أسعار النفط 58 دولاراً بنهاية العام

توقعات بتحسن أسعار النفط عالمياً

توقعات بتحسن أسعار النفط عالمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-03-2017 الساعة 12:41


توقع رئيس دائرة الأبحاث السابق في منظمة "أوبك"، الدكتور حسن قبازرد، السبت، أن تصل أسعار النفط بنهاية العام الجاري إلى 58 دولاراً للبرميل؛ إذا التزمت جميع دول منظمة الدول المصدّرة للنفط وخارجها باتفاق تخفيض الإنتاج.

وقال قبازرد، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي في الشركة الكويتية لصناعة المواد الحفازة، لوكالة الأنباء الكويتية: "في حال عدم التزام الدول خارج أوبك بتعهداتها بخفض إنتاجها من النفط مع الزيادة المطّردة للإنتاج الأمريكي، فمن الممكن أن تهبط الأسعار إلى مستوى 40 دولاراً للبرميل".

وأكد أن "معدّل سعر برميل النفط يعتمد على مدى التزام الدول الأعضاء في أوبك، وغير الأعضاء، باتفاق خفض الإنتاج"، متابعاً بالقول: "كلما كان الالتزام أكبر ارتفعت الأسعار، والعكس صحيح".

وأضاف قبازرد أن "مستويات المخزونات التجارية في الدول الصناعية ستؤدي دوراً كبيراً في تحديد أسعار النفط خلال الفترة المقبلة"، مبيناً "أنها بلغت مستويات قياسية وتتزايد باستمرار".

وتوقّع الخبير النفطي أن "تحوم أسعار مزيج برنت حول مستوى 55 دولاراً للبرميل؛ في ظل التزام دول أوبك فقط باتفاق تخفيض الإنتاج، وفي حال التزام الدول من خارجها، لا سيما روسيا، فسيرتفع هذا المعدل بنحو 3 دولارات، لتلامس الأسعار مستوى 58 دولاراً للبرميل".

اقرأ أيضاً :

"العبادي من واشنطن: المواجهة مع "داعش" في المراحل الأخيرة

وتابع الخبير النفطي حديثه بالقول: إن "بقاء الأسعار عند هذه المستويات يعتمد بشكل كبير على مدى تأثير الاتفاق في خفض المخزونات التجارية"، مشيراً إلى أن "سعر النفط يعتمد أيضاً على مدى ارتفاع الإنتاج الأمريكي، الذي عاد من جديد بقوة، حيث زاد عدد الحفارات الأمريكية بنحو 270 حفارة خلال شهري مايو (أيار) وفبراير (شباط) الماضيين".

وذكر أنه "لا يمكن القول إن "أوبك" استعادت مكانتها المؤثرة في السوق النفطية العالمية بعد اتفاق خفض الإنتاج؛ لأنها دائماً لها مكانة في السوق العالمية، وتنتج دولها 35% من إنتاج النفط العالمي، وتملك 70% من الاحتياطي النفطي العالمي".

وحول نتائج خفض الإنتاج أفاد قبازرد بأن النتائج حتى الآن "جيّدة؛ حيث ارتفعت الأسعار إلى مستوى 53 و56 دولاراً لخام القياس العالمي مزيج برنت"، متوقعاً أن "تشهد تأرجحاً ما بين الصعود والهبوط خلال الفترة المقبلة، في نفس الحدود أو إلى مستويات أقل بقليل، حسب تطور مستويات المخزونات التجارية".

وتستضيف دولة الكويت، السبت، الاجتماع الثاني للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة سوق النفط؛ لتقييم الأوضاع في السوق النفطية، وتأثير قرار خفض الإنتاج في حركة الأسعار، والسبل الكفيلة بتعزيز مستويات الأسعار.

يأتي ذلك وسط تأكيدات المنتجين من منظمة (أوبك) وخارجها بالالتزام بقيود الإنتاج التي أُقرّت في فيينا، نهاية العام الماضي.

مكة المكرمة