دراسة تكشف: أغنياء العالم يزدادون ثراءً والفقراء فقراً

أننا مدينون للأكثر ثراء بيننا فكرة خاطئة تماماً

أننا مدينون للأكثر ثراء بيننا فكرة خاطئة تماماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-08-2017 الساعة 17:17
لندن - الخليج أونلاين


نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً عن دراسة جديدة تشير إلى اتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء في العالم، وأن الأغنياء لا يدفعون الضرائب كما ينبغي أن يدفعوها بناء على الثروات التي يجمعونها.

وتبدأ الدراسة التي أنجزها جون هاتجيونيداس، من كلية "كاس" للأعمال، وماريكا كاراناسو، من جامعة الملكة ماري في لندن، وهكتور سالا من جامعة "أوتونما" في برشلونة، بتصحيح فكرة أن الأثرياء هم الذين يدعمون النظام الضريبي أكثر من أي مجموعة أخرى من السكان.

وتقول الدراسة إن الأعوام الأربعين الأخيرة كانت في غاية اللطف مع الأغنياء؛ فقد شهدت تزايداً في مداخيلهم بوتيرة أسرع مقارنة بالمجموعات الأخرى، وأصبحوا يملكون حصة أكبر من الثروة في شكل ملكيات أو استثمارات مالية، مقارنة بغيرهم.

اقرأ أيضاً :

تعرّف على أنسب الطرق للحفاظ على "ميزانيتك السياحية"

وتضيف أن الأعوام الأخيرة شهدت أيضاً حصة أكبر من المداخيل تذهب إلى رأس المال على حساب العمل، والأغنياء هم الذين استفادوا؛ لأنهم الأقدر على امتلاك الأسهم والعقارات الغالية.

وبالنسبة للمداخيل فإن 99% من سكان الولايات المتحدة الأكثر فقراً دفعوا تسع مرات ضرائب أكثر من 1% من السكان الأكثر غنى.

وتكشف الدراسة أن السياسات الاقتصادية المتبعة منذ الثمانينات بنيت على فكرة أن تحرير التجارة والتقشف وخفض الضرائب هي التي تشجع الاستثمار، وترفع الإنتاج ومستوى المعيشة، ولكن لا شيء من هذا حصل، وتراجعت حركة الناس بعد الحرب العالمية الثانية، وقضي على الحلم الأمريكي بأن أي إنسان يمكن أن يصبح غنياً.

وتخلص الدراسة إلى أن فكرة أننا مدينون للأكثر ثراء بيننا فكرة خاطئة تماماً، وتقول إن الأغنياء لا بد أن يدفعوا ضرائب أكثر.

مكة المكرمة