دول الخليج تدرس تجارب هندسية دولية لتنفيذ الأنفاق الطويلة

اطلع المؤتمرون على تجارب دولية لمشاريع الأنفاق

اطلع المؤتمرون على تجارب دولية لمشاريع الأنفاق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-02-2017 الساعة 09:52
الرياض - الخليج أونلاين


تتجه دول الخليج إلى استخدام تقنيات هندسية متطورة مطبّقة عالمياً في مشاريع الأنفاق، والاستفادة من هذه التقنيات في زيادة طول مسافات الأنفاق التي تنفّذ مستقبلاً، ما سيكون لها الأثر الإيجابي في قطاع النقل العام.

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية، الأربعاء، عن الأمين العام للاتحاد الهندسي الخليجي، كمال آل حمد، قوله: إن "المشاريع العالمية العملاقة تحت الأرض سجلت أرقاماً قياسية تزيد على 50 كيلومتراً، وهي في الغالب مشاريع خاصة بالسكك الحديدية تحديداً لنقل الركاب".

وأشار إلى أن الهيئات الهندسية في دول الخليج، والمشاركة في الدورة الـ 20 للملتقى الهندسي الخليجي، الذي انطلقت فعالياته الثلاثاء، ناقشت الفرصة الاستثمارية المتاحة في مشاريع الأنفاق، وكيفية الاستفادة من طول المسافات في الأنفاق، حيث تم الاطلاع على التجارب الدولية في هذا المجال، من خلال مشاركة المهندس أوليفر فيون، المدير التنفيذي للاتحاد الدولي للأنفاق.

اقرأ أيضاً :

تركيا وإيران.. هل ينذر الخلاف بانفجار وشيك للشقاق المضمر؟

وأقيمت فعاليات الدورة الـ 20 من الملتقى الهندسي الخليجي، الذي تنظّمه جمعية المهندسين بالإمارات، بالتعاون مع الاتحاد الهندسي الخليجي، تزامناً مع المؤتمر العربي الرابع للأنفاق، الذي تنظمه الجمعية بالتعاون مع الجمعية الدولية للأنفاق (ITA).

ونقل آل حمد، عن الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للأنفاق، تأكيداته أن الملتقى "يعد فرصة ثمينة لمعرفة مزيد عن مشاريع الأنفاق في دول الخليج، والتعريف بالمشاريع التي تم فيها الاستفادة من المساحات تحت الأرض".

وأضاف آل حمد، أن إنجازات الاتحاد الهندسي الخليجي قد بدأت تأخذ موقعها على أرض الواقع، داعياً المجتمع الهندسي إلى المضي قدماً نحو بلوغ رؤية الاتحاد.

ولفت إلى أن الملتقى سيسهم في دعم وتطوير القطاع الهندسي الخليجي، ورفع التأهيل الهندسي؛ من خلال الاهتمام بتدريب وتطوير المهندسين الخليجيين، وتعزيز دور الهيئات الهندسية الخليجية في وضع التشريعات والأنظمة والقوانين الهندسية، وتحقيق التعاون في تبادل الخبرات والتجارب حول القضايا الهندسية المشتركة بين دول الخليج، الأمر الذي من شأنه دعم القطاع الهندسي الخليجي في كل مجالاته.

وتناول الملتقى عدداً من أوراق العمل التي قدمتها الوفود المشاركة، التي تطرّقت إلى التحديات التي تواجه القطاع الهندسي الخليجي، في ظل نمو المجال الهندسي في دول الخليج، سعياً نحو التميّز والاستدامة، ما يضع دول المجلس في مصاف الدول المتقدمة عالمياً في التطور والتميز الهندسي.

مكة المكرمة