دول الخليج.. مزايا قد تجعلها من أهم المناطق السياحية عالمياً

مطار حمد الدولي في قطر

مطار حمد الدولي في قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-10-2014 الساعة 22:03
الكويت - الخليج أونلاين


ذكر تقرير اقتصادي أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي تمتلك مزايا تنافسية تؤهلها لتبوء مكانة تجعلها من أهم مناطق السياحة في العالم.

وقال التقرير الذي أصدره المركز الدبلوماسي للدراسات الاستراتيجية ويتخذ من الكويت مقراً له: إن من أهم تلك المزايا التنافسية "تميز الدول الخليجية باقتصاد قوي عموماً، ما يسمح لها بالاستثمار في المنتجات السياحية القادرة على استقطاب السياح".

وأوضح أن دول مجلس التعاون تمتلك مطارات ضخمة قادرة على استيعاب أعداد كبيرة من الزوار وتتصل بمسارات جوية بالدول التي يفد منها أكبر عدد من السائحين، بالإضافة إلى أنها تتمتع بشعبية كبيرة كوجهات لسياحة الأعمال؛ نظراً لبنيتها التحتية المتطورة للاجتماعات والمؤتمرات.

وأشار إلى أن الدول الخليجية تتمتع بطقس جيد في وقت مهم من السنة، عندما تكون كبرى أسواق السياحة للأنشطة الشاطئية الترفيهية مثل دول البحر الأبيض المتوسط تعاني انخفاض الطلب، ما يجعل من الدول الخليجية وجهة للاستمتاع بالشمس والشواطئ عندما تعاني الأسواق المنافسة انخفاض نشاطها السياحي.

ولفت التقرير إلى الآثار الإيجابية التي ستترتب على إقرار التأشيرة السياحية الخليجية الموحدة، ومن أهمها زيادة إجمالي الناتج المحلي الخليجي، مؤكداً أن قطاع السياحة أكبر قطاع مكون للناتج المحلي الإجمالي في كثير من الدول غير النفطية.

وبيّن التقرير أن إقرار تلك التأشيرة سيسمح بالتحرك بين دول المجلس كافة بحرية دون أي قيود إدارية أو مالية، ما يعني ارتفاعاً متزايداً في أعداد الزائرين والسياح في دول المجلس، سواء كانوا خليجيين أو أجانب، ما سيرفع من الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار إلى أن ما سيرفع الناتج المحلي الإجمالي أيضاً نمو مخرجات القطاع السياحي ذاته وسيكون من شأن التأشيرة الموحدة وما سيترتب عليها من حراك سياحي داخل دول المجلس تعظيم مخرجات القطاع ذاته، سواء كانت منتجات سياحية أو خدمات سياحية، ما يصب في النهاية في بوتقة الناتج الإجمالي للقطاع السياحي الذي سيؤثر تباعاً على الناتج المحلي الإجمالي لدول المجلس الخليجي.

وأكد أن العمل بالتأشيرة الموحدة سيعزز من الجاذبية الاستثمارية للقطاع بسبب زيادة الطلب عليه سواء استهلاكياً أو استثمارياً، ما سيرفع من مكررات الربحية لمشروعاته المختلفة ويزيد من جاذبيته الاستثمارية وتدفقات رؤوس الأموال إليه، خصوصاً في ظل اعتزام الحكومات الخليجية تخصيص نحو 380 مليار دولار للمشروعات السياحية حتى عام 2018، ما يعني دخول كثير من النقد الأجنبي لدول المجلس.

مكة المكرمة