دول ينافس الدولار الأمريكي عملتها الرسمية

الرابط المختصرhttp://cli.re/LZ4w8R

أوراق نقدية أمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-08-2018 الساعة 11:59
لندن - الخليج أونلاين (خاص)

يعتبر الدولار الأمريكي أكثر العملات تداولاً حول العالم، ويُستخدم في تسعيرة بيع النفط عالمياً رغم أنه العملة الرسمية للولايات المتحدة فقط، لكن مؤخراً هناك أكثر من 20 دولة اعتمدت هذه العملة بدل أو إلى جانب عملتها الرسمية في التعاملات المحلية والخارجية.

ولكل دولةٍ عملة رسمية خاصة بها، يقوم أحد البنوك العاملة في الدولة بإصدارها، ويسمى حينها بنك الإصدار، حيث لكل دولةٍ مؤسسةٌ مختصةٌ بإصدار الأموال، كما أنها تقوم بعدة مهام أخرى، منها إدارة الأموال والميزانية الخاصة بالدولة، والإشراف على البنوك العاملة، والرقابة على الصرف وتداول العملات، وإجراء المقاصة بين البنوك المختلفة، وغيرها من الوظائف الاخرى التي يقوم بها بنك الإصدار.

لأسبابٍ أغلبها اقتصادية، التجأت العديد من دول العالم إلى اعتماد الدولار الأمريكي في تعاملاتها التجارية المحلية والخارجية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية؛ لذلك من الطبيعي ألا تستخدمه دول تناصب الولايات المتحدة العداء.

وبالفعل، بدأت العديد من الدول منذ عقود باستخدام الدولار الأمريكي إلى جانب عملات أخرى لدول لها ثقل كبير في الساحة السياسية العالمية، وأخرى دول فقيرة أو صغيرة ليس لها نشاط ومساحة عمل سياسية عالمية. وقد أثار موقع "ليست 25" ظاهرة اعتماد الدول على الدولار الأمريكي بدل أو إلى جانب عملتها الرسمية.

الولايات المتحدة الأمريكية ونشر الدولار

الدولار الأمريكي هو العملة العالمية الأكثر شعبية منذ أكثر من 70 عاماً. وبسبب قوته ذهبت العديد من دول العالم إلى تبني الدولار الأمريكي كعملة رسمية أو غير رسمية.

وحتى زمن الحرب العالمية الثانية كان الجنيه الإسترليني العملة الأقوى في العالم، حيث كانت تحتفظ بها البنوك الاحتياطية في معظم الأحيان.

وحالياً الكثير من العملات العالمية الحديثة -بما في ذلك البوليفار الفنزويلي والريال السعودي - مربوطة بالدولار ، ما يعني أن هذه الدول تتبادل عملاتها على أساس (1: 1) مع العملة الخضراء. وباتت العديد من البلدان تتداول بالدولار كعملة أساسية (رسمية أو غير رسمية ومستخدمة على نطاق واسع).

بورتوريكو

بعد وقوع بورتوريكو في دائرة النفوذ الأمريكي بعد هزيمة إسبانيا في سنة 1898، عمد البنك المركزي فيها إلى تغيير العملة من "بيزو بورتوريكي" إلى دولار بورتوريكي.

وفي سنة 1913 سمح البنك المركزي الأمريكي بحدوث تبادل بين الدولارين الأمريكي والبورتوريكي، ما أدى إلى استخدام الدولار الأمريكي في البلاد منذ أكثر من قرن من الزمان.

الإكوادور

للإكوادور تاريخ يمتد لأكثر من قرن مع التقلبات الاقتصادية، حيث ضربت أزمة مصرفية كبرى الاقتصاد الإكوادوري مطلع هذا القرن أدت إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.3٪.

ودفع ارتفاع نسبة الفقر الكونغرس الإكوادوري في سنة 2000 لاتخاذ إصلاحات اقتصادية منها جعل الدولار الأمريكي عملة رسمية للبلاد، ليستقر الاقتصاد بشكل كبير، وتلا ذلك نمو قوي في السنوات التالية.

 

أفغانستان

أثناء سيطرة حركة طالبان على أفغانستان لم يكن هناك حد لكمية وجود "الأفغاني" (العملة في أفغانستان) التي يمكن طباعتها محلياً، لكن أدى عدم الاستقرار قبل وبعد دخول الولايات المتحدة إلى استخدام الدولار الأمريكي كعملتهم الأساسية.

وأعاد البنك المركزي الأفغاني تقديم نسخة جديدة من الأفغاني في أواخر عام 2002، ومنذ ذلك الحين انخفض استخدام الدولار الأمريكي في أفغانستان مع تزايد عدد السكان الذين يستهلكون العملة الأفغانية الجديدة، لكن لا يزال الدلاور الأمريكي أهم عملة أساسية في البلاد.

تيمور الشرقية

حازت دولة تيمور- ليشتي (تيمور الشرقية) على استقلالها عن إندونيسيا في عام 1999، معلنة رسمياً وضعها كدولة رسمية عام 2002. وخلال تلك الفترة غيرت إدارة الأمم المتحدة في البلاد العملة من الروبية الإندونيسية إلى الدولار الأمريكي.

في عام 2003، بدأت تيمور الشرقية إدخال سلسلة من العملات "centavo" ليتم استخدامها جنباً إلى جنب مع عملة الولايات المتحدة بمعدل تحويل متساو، ما يعطي المحللين فكرة أن تيمور - ليشتي قد تتحرك نحو عملتها الخاصة.

لكن لا يزال الدولار الأمريكي هو العملة الرسمية في البلاد رغم أن العديد من العملات الأخرى - مثل الروبية الإندونيسية والباهت التايلندي - تستخدم في الأعمال اليومية الخاصة.

منطقة البحر الكاريبي

تبنت منطقة البحر الكاريبي، المكونة من ثلاثة أقاليم هولندية، الدولار الأمريكي كعملة رسمية.

ورغم أنها مستعمرات هولندية سابقة قررت الدول التحول من عملة الـ"جلدر أنتيل" (العملة المحلية) إلى الدولار الأمريكي بدلاً من اليورو في عام 2011. والسبب يعود لاعتماد العديد من جزر الكاريبي العملة الأمريكية لكثرة السياح الأمريكيين.

تركس وكايكوس البريطانية

تعتبر تركس وكايكوس دولة أخرى لا تستخدم عملة بلدها الأم، وهي تشبه جزر الكاريبي في هولندا، لكنها إقليم بريطاني، تعتمد الدولار الأمريكي كعملة رسمية لها.

بالنسبة لميناء الرحلات البحرية الرئيسي في بروفو يستخدم السياح الدولار الأمريكي، وساعد ذلك رجال الأعمال والشركات في الجزر على استخدام العملة الأمريكية.

جزر فيرجين البريطانية

استخدمت جزر فيرجين البريطانية الدولار الأمريكي عملة رسمية منذ عام 1959، وجعل ذلك الجزر ملاذاً شعبياً للضرائب بالنسبة لرجال الأعمال الأمريكيين والكثير من السياح الذين يستخدمون السفن السياحية المتجهة إلى الجزيرة، كما تستخدم جزر فيرجين الأمريكية المجاورة أيضاً الدولار الأمريكي.

السلفادور

كان الكولون السلفادوري العملة الرسمية للسلفادور في أمريكا الوسطى لأكثر من قرن (1892 - 2001).

بعد تسميته كريستوفر كولومبس، توقفت العملة عن كونها رسمية في عام 2001، لكنها لا تزال تعمل إلى جانب الدولار الأمريكي (عملة البلد الرسمية) كعملة قانونية مقبولة.

المكسيك

البيزو المكسيكي هو عملة المكسيك الرسمية ولا يقبل التعامل بغيره، لكن جرى تداوله مع الدولار في أواخر عام 2015 بسعر يقارب 17 بيزو لكل دولار ، وفي الأماكن السياحية بإمكان السائح استعمال الدولار الأمريكي للدفع للمطاعم والفنادق والمحال.

وعلى النقيض من البلدان السابقة، يستخدم البيزو المكسيكي في جميع أنحاء البلاد لكن أيضاً يمكن استخدام الدولار الأمريكي في المناطق السياحية الرئيسية رغم أن سعر الصرف الذي يمكن شراؤه من صاحب المتجر ضعيف جداً.

كندا

الدولار الكندي هو العملة الرسمية في معظم أنحاء البلد، ولا يسمح بالتعامل بغيره، لكن في البلدات الحدودية بين كندا والولايات المتحدة بإمكانك الدفع بأي من العملتين.

وتوفر بعض المطاعم في المدن القريبة من الحدود الأسعار بالعملتين، الأمريكية والكندية، لكن عند سحب الدولار الكندي من ماكينة الصراف الآلي سيكون سعر الصرف أفضل.

وطيلة السنوات الماضية كان سعر الصرف بين الدولار الأمريكي والكندي متقارباً جداً.

جزر ماريانا الشمالية

تعتبر جزر ماريانا الشمالية واحدة من اثنين فقط من الأراضي الأمريكية التي تقع ضمن رابطة الدول المستقلة "الكومنولث" (بورتوريكو هي الأخرى)، وهي عبارة عن مجموعة من 15 جزيرة جنوب شرق اليابان وشمال بابوا غينيا الجديدة.

تتلقى الجزر ، الشهيرة بالسائحين اليابانيين، إعانات مالية كبيرة من الحكومة الفيدرالية الأمريكية.

ورغم أن الإقليم يستخدم الدولار الأمريكي ويعتبر جزءاً من الولايات المتحدة الأمريكية، فإنه لم يحتفظ تقليدياً بقوانين العمل نفسها، ما أدى إلى مزاعم استغلال عمال المصانع للأطفال.

جزر الولايات المتحدة الأمريكية النائية

تقع هذه الجزر في معظمها بين هاواي وأستراليا بالإضافة إلى جزيرة واحدة تسمى "نافاسّا" في منطقة البحر الكاريبي، ليس لديها مجموعات بشرية دائمة.

فقط جزيرة جونستون أتول (Johnston Atoll) وجزيرة ويك (Wake Island) يقيم فيها خبراء وعسكريون فقط. ومع ذلك فإن الدولار الأمريكي هو العملة الرسمية لهذه الجزر غير المأهولة بالسكان.

جزر مارشال

تقع جزر مارشال ضمن سلسلة جزر أخرى في منطقة ميكرونيزيا في غرب المحيط الهادي، وتستخدم أيضاً الدولار الأمريكي كعملة رسمية لها رغم أنها دولة ذات سيادة (وليس إقليماً أمريكياً).

ولجزر مارشال علاقة خاصة مع الولايات المتحدة المعروفة باسم مناطق الارتباط الحر، ويعني ذلك أن الجيش الأمريكي يدافع عن هذه الجزر،  ويستطيع سكان هذه الجزر الاستفادة من الخدمات الاجتماعية بأمريكا، فضلاً عن المنح المختلفة.

بالاو

يبلغ عدد سكان جزيرة بالاو 250 ألف نسمة وهي جزيرة مأهولة بالسكان منذ أكثر من 3 آلاف سنة.

حالياً يستخدم هذا البلد النائي للغاية الدولار الأمريكي كعملة أساسية، ويرتبط أيضاً بحرية مع الولايات المتحدة تماماً، ويعتمد اعتماداً كبيراً على المساعدات المالية الأمريكية.

أدى النزاع العسكري بين اليابان والولايات المتحدة حول الجزر خلال الحرب العالمية الثانية إلى تحطم الكثير من السفن.

تحظى البلاد بشعبية كبيرة بين الغواصين الذين يزورون المواقع والشعاب الحاجزة.

يستخدم سكان بالاو الأحجار الدائرية الكبيرة منذ مدة طويلة كعملة محلية إلى جانب الدولار.

هندوراس

جمهورية في أمريكا الوسطى، العملة الرسمية تسمى لمبيرة هندوراسية، اسم العملة مستوحى من اسم بطل محلي عاش في القرن السادس عشر. 

حال الهندوراس مثل حال المكسيك لا يمكن التعامل بالدولار الأمريكي إلا في المناطق السياحية.

ويطلق على إحدى المقاطعات في هندوراس "جراسياس ديوس" أي بمعنى "الحمد لله".

ساموا الأمريكية

ساموا الأمريكية هي إقليم غير مدمج بالولايات المتحدة بالإضافة إلى أنها تقع في أقصى نقطة جنوب الولايات المتحدة.

موقع ساموا النائي يجعلها أكثر اعتماداً على المساعدات المالية من الولايات المتحدة لأنها عرضة للأعاصير بشكل كبير، مثل العديد من الجزر والأراضي الأخرى في المحيط الهادئ.

ورغم أن العملة الرسمية في ساموا هي "ساموا تالا" لكنها تستخدم الدولار الأمريكي كعملة رئيسية.

ولايات ميكرونيزيا

تقع ولايات ميكرونيزيا الموحدة مع الولايات المتحدة ضمن مناطق الارتباط الحرة مثل جزر مارشال.

وتتميز ولايات ميكرونيزيا (دولة مستقلة مكونة من جزر) بأنها شديدة العزلة لا تتلقى الكثير من السياح وتصنف الدولة الـ11 الأقل زيارة في العالم، وتعتمد على المساعدات المالية الأمريكية كمصدر أساسي للدخل، وتعتمد أيضاً فيما تبقى من النشاط الاقتصادي في المقام الأول على صيد الأسماك والزراعة.

وتبرز هنا جزيرة جوام، التي يوجد فيها قاعدة بحرية وجوية أمريكية حيوية في المحيط الهادئ.

وتعتمد الجزيرة في اقتصادها على ما ينفقه السياح الأجانب والجنود الأمريكيون العاملون في الجزيرة، وهو ما يفسر جعل الدولار الأمريكي العملة الرسمية للجزيرة.

وتعد جوام أكبر جزيرة في ميكرونيزيا.

كوبا

في كوبا هناك عملتان رسميتان؛ العملة الأولى هي الدولار الأمريكي القابل للتحويل، وهذه العملة يستخدمها السياح حيث يتم تحويلها إلى البيزو الكوبي.

أما العملة الرسمية الثانية فهي البيزو الكوبي، وهي عملة يستخدمها عامة الشعب الكوبي، رغم إمكانية استخدام الدولار الأمريكي في السوق السوداء، وحتى خارج السوق السوداء، ففي الأغلب يقبل المواطن الكوبي أن يُدفع له بالدولار.

كوستريكا

تستخدم كوستريكا، البلد الواقع في أمريكا الوسطى (أمريكا اللاتينية)، الدولار الأمريكي عملة رسمية داخل البلاد، ويتعامل معظم السكان المحليين به لا سيما مع السياح، وبإمكان البعض شراء العملة المحلية مقابل الدولار.

كمبوديا

تعود الكمبوديين على استعمال العملات الأجنبية ومن ضمنها الدولار، بسبب الاضطرابات الاقتصادية التي سادت البلاد في النصف الثاني من سبعينات القرن العشرين.

ونتيجة لاستخدام الدولار من قوات حفظ السلام التي انتشرت في البلاد في التسعينات، ترسخ استخدام الدولار بين المواطنين.

وأصبح الدولار الأمريكي يتعامل به على نطاق واسع مثل الرييل الكمبودي في البلاد ويمكن مشاهدة الكثير من أجهزة الصراف الآلي التي تصرف الدولار مقابل العملة المحلية وبالعكس.

لاوس

تقع دولة لاوس بين تايلند إلى الغرب وفيتنام إلى الشرق والصين في الشمال وكمبوديا من الجنوب، وتستخدم الدولة في جنوب شرق آسيا "لاو كيب" كعملة رسمية لها إلى جانب عملات أخرى.

يتعامل ثلث السكان في لاوس بالدولار الأمريكي والثلث الآخر بالـ"لاو كيب" المحلي، والثلث الأخير بالعملة التايلندية.

لكن يبقى الدولار الأمريكي العملة المفضلة في عمليات الشراء والتجارة المحلية في البلاد، بينما تستخدم العملة المحلية في الغالب في المعاملات الأقل حجماً، رغم تشجيع الحكومة للسكان المحليين على استخدام عملة "لاو كيب" كعملة رئيسية.

بنما

بعد استقلال بنما عن كولومبيا في سنة 1903، وقعت في دائرة النفوذ الأمريكي بشكل كامل، نظراً لرغبة الأمريكان في شق قناة تربط بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادي من خلال أراضي بنما، وهو الأمر الذي حدث في سنة 1914.

واعتمدت بنما بشكل رسمي عملتين للتداول، العملة الأولى "البالبوا" البنمي والعملة الثانية الدولار الأمريكي.

زيمبابوي

زيمبابوي، دولة إفريقية كان يحكمها الدكتاتور روبرت موغابي، الذي تسببت سياساته الاقتصادية في حدوث تضخم رهيب، حتى وصل سعر البيضة الواحدة إلى 50 مليار دولار زيمبابوي قبل أن يطيح به الجيش في نوفمبر 2017.

يتعامل السكان في زيمبابوي بثماني عملات رسمية وكلها عملات أجنبية، وعلى رأسها الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الأسترليني.

مكة المكرمة