رئيس العراق يرفض إقرار ميزانية 2018 ل‬مخالفات "دستورية"

الرئيس العراقي فؤاد معصوم (أرشيف)

الرئيس العراقي فؤاد معصوم (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-03-2018 الساعة 15:27
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت الرئاسة العراقية، الثلاثاء، أن الرئيس فؤاد معصوم رفض المصادقة على بنود الموازنة المالية للعام 2018 وأعادها للبرلمان؛ بسبب وجود مخالفات قانونية ودستورية فيها.

وقال أمير الكناني، المستشار القانوني للرئيس العراقي، لوكالة "رويترز"، الثلاثاء، إن الرئيس رفض الموافقة على ميزانية 2018 بسبب ما قال إنها مخالفات دستورية وقانونية‭‭‭ ‬‬‬بها.

وكان البرلمان العراقي قد أقر، في الثالث من الشهر الجاري، موازنة البلاد المالية للعام الجاري بعد خلافات استمرت شهوراً بين الكتل السياسية، وذلك وسط مقاطعة النواب الأكراد من إقليم كردستان العراق، احتجاجاً على خفض مخصصات الإقليم.

وأضاف الكناني: "سنعيد (الموازنة) إلى البرلمان لتعديل المخالفات القانونية والدستورية التي أشرنا إليها".

كما نقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، قوله: إن "رئيس الجمهورية رفض المصادقة على الموازنة بصيغتها الحالية".

وأضاف أن معصوم "أشار إلى وجود مخالفات قانونية ودستورية في بنود الموازنة؛ لذلك قرر إعادتها إلى البرلمان لتعديلها"، دون الكشف عن طبيعة تلك المخالفات.

ومعصوم أول كردي للعراق ومنصبه شرفي إلى حد كبير؛ يقتصر على المصادقة على القوانين والاتفاقات وما إلى ذلك، فيما يمسك رئيس الوزراء، المنتمي للمكون الشيعي، بمعظم السلطات، في حين أن رئاسة البرلمان للمكون السني، وذلك بحسب تشريعات ما بعد الاحتلال الأمريكي 2003.

اقرأ أيضاً :

العراق.. خطة مستقبلية للتعاون مع دول الخليج بالمجالات كافة

وقاطع نواب إقليم كردستان العراق جلسة إقرار الموازنة؛ احتجاجاً على تقليل حصة الإقليم من 17% إلى 12.6%.

وتبلغ قيمة الموازنة نحو 104 تريليونات دينار (نحو 88.1 مليار دولار) بإيرادات متوقعة تبلغ 91.6 تريليون دينار (نحو 77.6 مليار دولار) وبعجز يبلغ نحو 12 تريليون دينار (نحو 10 مليارات دولار).

وتم احتساب الإيرادات المتوقعة من تصدير النفط الخام على أساس معدل سعر 46 دولاراً للبرميل الواحد، وبمعدل تصدير قدره 3.88 ملايين برميل يومياً، من ضمنها 250 ألف برميل من حقول إقليم كردستان العراق.

مكة المكرمة