رسوم على دخول الخليجيين للبحرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-09-2014 الساعة 21:48
المنامة - الخليج أونلاين


انتقد النائب الكويتي السابق المحامي محمد الدلال، فرض البحرين رسوماً مالية لدخول مواطني مجلس التعاون الخليجي إليها.

واعتبر الدلال أنّ هذه الخطوة مؤشر قوي على تراجع التعاون والتنسيق الخليجي.

وقال الدلال من خلال حسابه الرسمي على موقع التغريد "تويتر": "كل يوم يتراجع أي واقع ملموس للتعاون والتنسيق بين دول مجلس التعاون الخليجي.. وآخرها الرسوم المالية لدخول مواطني مجلس التعاون لمملكة البحرين".

وحدثت إدارة شؤون الجنسية والجوازات والإقامة البحرينية، رسوم التأشيرات بناء على الكلفة التشغيلية للمعاملة، كما وحدت الرسوم مع وزارة الخارجية.

ومن المقرر أن يبدأ العمل بالرسوم الجديدة اعتبارًا من 1 أكتوبر 2014، وتفرض البحرين تكتماً إعلامياً على القرارات الجديدة.

وحددت الإدارة رسوم الـتأشيرات لمقيمي دول مجلس التعاون لمدة أسبوع عن طريق المنافذ بـ25 ديناراً، وتمديدها لأسبوع بـ25 ديناراً كذلك، وهي نفس قيمة رسوم التأشيرة الفورية لمدة أسبوعين للدول الـ66، في حين أن تأشيرات الزيارة المسبقة عن طريق الإدارة 30 ديناراً وتمديدها لشهر بـ 30 ديناراً أيضاً، بحسب ما أفادت وسائل إعلام.

يذكر أنه من المتعارف عليه بين دول مجلس التعاون الخليجي عدم وجود تأشيرات للدخول أو الخروج.

من جهة أخرى، انتقد النائب الكويتي السابق ما قال أنه لا مبال أو تواطئاً في التعاطي مع الحالة اليمنية.

وغرد الدلال قائلاً: "إنه وكما غرست إيران حزب الله في لبنان بواسطة السلاح والمال، يتكرر المشهد من جديد في اليمن عن طريق الحوثيين، ودول الخليج بين لا مبالٍ أو متواطئ"، بحسب تعبيره.

وأضاف في تغريدة أخرى: "الحوثيون بدعم إيراني وتواطىء غربي وعربي يسعون حالياً لإجهاض والقضاء علي أحد دول الربيع العربي، اليمن التي تشهد ديمقراطية وليدة."

في إشارة إلى أحداث العنف الدموية تصاعدت حدتها خلال الأيام القليلة السابقة، قام بها تنظيم الحوثيون في صنعاء ومدن يمنية أخرى تزامنت مع مفاوضات برعاية أممية بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والتنظيم.

وتوصل طرفا النزاع اليمني مساء اليوم الأحد إلى اتفاق يؤمل منه إنهاء النزاع والأزمة المستمر منذ نحو شهر.

مكة المكرمة