روسيا: استخدام الدولار أداة للضغط سيخلق عملة عالمية جديدة

الرابط المختصرhttp://cli.re/Gb9wKY

أحداث الحرب العالمية الثانية أدت لهيمنة الدولار على الأسواق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-08-2018 الساعة 18:48
موسكو - الخليج أونلاين

قال رئيس لجنة الأسواق المالية في مجلس الدوما الروسي، أناتولي أكساكوف، إن استخدام واشنطن الدولار كوسيلة للضغط على الدول الأخرى سيؤدّي إلى خلق عملة عالمية بديلة تُنهي وضع الدولار كعملة دولية.

وأضاف في تصريح، الأربعاء: إن "الدولار اكتسب وضعه كعملة عالمية عام 1944؛ عندما انخفضت قيمة العملات الوطنية للعديد من البلدان بسبب الحرب العالمية الثانية (1939-1945)".

وتابع أكساكوف: "هذا الوضع أدّى إلى مزيد من المدفوعات بالدولار وهيمنته في المعاملات التجارية"، مستدركاً: "لكن الإدارة الأمريكية اليوم تفعل كل شيء يؤدّي إلى خلق عملة عالمية جديدة".

وأشار إلى أن "العديد من البلدان تدرس التعامل بالعملات الوطنية"، متابعاً: "وفي غضون ذلك تناقش دول؛ ككتلة بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا)، التي يبدو أن تركيا مهتمّة بالانضمام إليها، إمكانيّة خلق عملة جديدة للمدفوعات داخلها".

وقال المسؤول الروسي: إن عملة "بريكس ستحظى بفرص جيدة؛ لأن الكتلة تضمّ نصف سكان العالم، و30% من صناعة العالم، و40% من الزراعة، إضافة إلى أكبر مخزونات الموارد الطبيعية".

وأوضح أن "عملية إنشاء عملة عالمية بديلة يمكن أن تكتمل في غضون 5 سنوات".

وتحدث أكساكوف عن مؤشرات دولية تؤكّد هذا التوجه الجديد، مشيراً إلى أن "الصين بدأت بشراء النفط باستخدام اليوان، وسحبت تركيا ودائعها من الذهب من الولايات المتحدة، وخفضت روسيا استثماراتها في الديون الحكومية الأمريكية".

ونوّه بأنه "بمجرد ظهور العملة العالمية البديلة سيفقد الدولار أهميته، ويكلّفه نصف قيمته الحالية، ومع خسارة قيمة الدولار ستفقد الولايات المتحدة نفوذها".

وحسب المسؤول الروسي، فإن "الناتج الحالي يبلغ اليوم بالولايات المتحدة نحو 20 تريليون دولار، ومن ضمن ذلك 5 تريليونات دولار من الدخل الحقيقي، بينما يأتي 15 تريليون دولار من دول أخرى باستخدام الدولار.

وختم بالقول: إن "علينا التفكير فيما سيحدث للولايات المتحدة إذا خسرت 15 تريليون دولار أمريكي"، بحسب وكالة الأناضول.

وكان النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، وزير المالية أنطون سيلوانوف، قال يوم 12 أغسطس الجاري، إن بلاده ستقلّص من تعاملاتها بالدولار الأمريكي، وستزيد اعتمادها على عملات دول أخرى في التبادلات التجارية.

وأوضح سيلوانوف، في حوار مع قناة "روسيا 1"، أن العقوبات الأمريكية على بلاده هي السبب في هذا التوجه، مشيراً إلى أن الدولار بات "أداة خطرة في التجارة الدولية".

وفي ذات السياق كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن خطط بلاده لاستخدام العملات المحلية في التبادلات التجارية البينيّة الخارجية مع دول مثل الصين وروسيا وإيران وأوكرانيا.

مكة المكرمة